منذ 14 دقيقه
  تلقى موقع "شبوه برس" تصريح للناشط الاعلامي الأستاذ "ناصر البابكري" عضو الجمعية الوطنية الجنوبية حول تأجيل الإنعقاد جاء فيه : الكثير من الاخوان شن هجوم لاذع على الجمعية الوطنية بحجة عدم انعقادها وهم لايعلمون الاسباب التي دعت الي تأجيل انعقادها وبالتالي اعتبروة فشل ياسادة
منذ 20 دقيقه
  يصدمني بعض المفسبكين الغوغائيين، و الذي لهم جرأة التحدث بحلاوة عمل الحكومة العوراء، فأصبحت افكارهم كانها حشرات تائهة مزعجة تسبب لنا الضجيج، و نصمت لا نتحدث لان في صراخهم غُثاء لا يفيد، و يمنعنا من جدالهم لانهم ابواق. اصبحنا بقلّة أدبهم نسمعهم يدافعون عن حكومة فاشلة
منذ 24 دقيقه
  غاثت دولة الإمارات العربية شعب الصومال شعب الصومال في ولاية جوبالاند وكيسمايو والمناطق التابعة لها، التي تشهد حالة من الجفاف وأوضاع إنسانية صعبة .   وذكرت وكالة أنباء الإمارات، وام، أنه وصلت مؤخرا الى ميناء كيسمايو في ولاية جوبالاند الصومالية باخرة اغاثة اماراتية
منذ 30 دقيقه
  قالت مصادر مطلعة بأن الرئيس عبدربه منصور هادي صادق على حكم إعدام سفاح إنماء المتهم عبدالكريم مجور .   وأوضحت المصادر لـ" شبوه برس" بأن الرئيس هادي وجه جهات الاختصاص بسرعة تنفيذ حكم الإعدام .   وكان المتهم عبدالكريم مجور قد اقدم في أولى ليالي شهر رمضان بارتكاب جريمة
منذ 12 ساعه و 56 دقيقه
  لن أكون بعيدا عن الصواب إن قلت إن المرحوم هشام باشراحيل (رئيس تحرير صحيفة «الأيام») رجل من المعادن الأصيلة، قاوم الظلم ودجاجلة الفساد، ورفض أن ينام فوق سرير من الأحلام، ومشى بخطوات عريضة في بيئة مترعة بالدسائس والشقاق والتنابذ. وإن لم تخني ذاكرتي رفس بقدميه كل
مقالات
السبت 19 مايو 2018 01:52 صباحاً

أوربا وطاعتها لأمريكا

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

يظن البعض ان الطاعة أو - التبعية - لأمريكا مرتبطة فقط بدول العالم الثالث فقط ، لكن الواقع المعاش هو ان هناك تبعية لدول كبرى بل طاعة مذلة لأمريكا من قبل دول كبرى مثل، بريطاينا وفرنسا والمانيا بل كل دول أوربا ، هذه التبعية قائمة ومتواصلة ومنذ عقود طويلة مع أمريكا .

 

في احد المرات قابل السفير -الألماني- في واشنطن السفير -الفرنسي - قابله  في مبنى الكونجرس . وبعد اسبوع قابل نفس السفير الألماني السفير الفرنسي في مبنى الكونجرس!  فساله ولما تحرص على المجيىء الى هنا ؟ فكان رد السفير- الفرنسي- ان ما يدور من نقاش هنا سوف يطبق علينا في فرنسا !

 

وعن تبعية أوربا فلقد كانت ولا زالت قائمة وستبقى لسنوات قادمة ، بسبب حاجة اوربا الى سوق امريكا وليس حاجة أمريكا إلى اسواق أوربا. هذه المعادلة مختلة وهي تعني مصلحة غير متوازنة اي مصلحة الضعيف مع القوي ، والسبب ان السوق الامريكية، بكتلة سكانية تناهز 360 مليون نسمة، مع عافية إقتصادية متعاظمة ، تجعلها السوق الواسعة المتسعة بل والشرهة وفي العالم .

 

على أن -الحمائية الضريبة - على الصلب والالمنيوم التي فرضتها - امريكا - اليوم تنذر بحرب حمايات بين اوربا والصين والهند ورسيا مع امريكا. وهناك توقعات ان تبداء - أوربا - في إعلان ضريبة على منتجات أمريكا .

 

زاد الطين بلة أن امريكا تخلت عن الاتفاقية التي ابرمتها مع إيران ، وقعتها  الدول الكبرى صاحبة العضوية الدائمة في مجلس الامن بمشاركة المانيا . بعد الغاء امريكا التزامها بالإتفاقية ، فان اورباء اليوم تستجمع شجاعتها وكل ذرة من قدراتها وتوثباتها، لكي لا تمشي بركاب أمريكا ، وان تعتمد مستقبلا على نفسها، وان لا تركن الى السوق الامريكية الواسعة والعظيمة.وان تبقي على علاقة تجارية مفتوحة مع إيران.

 

 هنا  فقد عصت - أوربا -أمريكا - وابقت على الإتفاقية مع إيران،  مهما كلفها من غــُبن، ف أوربا لا تريد ان تبقى مذعنة وطائعة .

 

أتوقع  وبعد سنوات ستتحرر اوربا من التبعية المذلة الاذعان والخضوع والطاعة  لأمريكا ، لان البائع كما يقولون- لعبة المشتري- والذي يبيع عليه ان يتقبل نزق الشاري وسخرياته، بل وطرده من سوقه.

ستكون وجهة - أوربا - التجارية والتسويقية بل والشراكات ، ستكون مستقبلاً غير مرتبطة بأمريكا وسوقها الواسعة ، بل ستكون وجهتها - روسيا و-الهند والصين - وامريكا الجنوبية - وافريقيا بل والشرق الأوسط ، وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية وإيران. هنا تكون أوربا قد عصت -أمريكا- وأزمعت خلاصها من التبعية المذلة .

 

وأستبدتْ مرةً واحدةً **إنما العاجزُ من لا يستبد ْ

 

فاروق المفلحي

 

اتبعنا على فيسبوك