عدن تزدهر بالتنوع

2015-09-20 الساعة 06:56 PM

 

يجسد التنوع البيئي الحياة وما تشتمل عليه من تعددية غزيرة وثرية , لها تأثيراتها على الجنس البشري بنمائه أو تدهوره , والتنوع والتعدد القومي والطائفي والسياسي والعقائدي هو ثراء للحياة لتنموا وتزدهر متى ما وجد التعايش والاحترام والقبول للأخر بينهما , متى ما وجدت القناعة بعدم المساس بحق الأخر واحترم فكرة ورؤاه وأيدلوجيته وتعبده , وانك لا تملك الحق في التدخل في شؤونه , وانك لست وصي ربك على هذه الأرض لتجاهد الآخرين أن يكونوا مثلك وشبهك لا يختلفون عنك وان ربك وحده المعني بالعقاب والحساب , وان القانون الوضعي المعمول به على الأرض هو العقد الذي ينظم العلاقات ويحدد المحرمات والمحظورات من غيرها دون المساس بحق الأخر والضرر بالمجتمع وقيمه وعاداته وتقاليده والوطن وسيادته .

 

والتاريخ هو تدوين للأنشطة الإنسانية للماضي حتى الحاضر يعد سجلا تاريخيا للهوية والثقافة والحضارة وهي جذورك على هذه الأرض والبطاقة الشخصية للأسلاف الذي تمثل أنت امتدادا لهم , من لا تاريخ له لا حاضر له , والحضارة شواهدها  المعالم الأثرية الذي تركها لنا الأسلاف والحفريات المكتشفة لتحكي نمط حياتهم وسماتها , كيف لإنسان سوي وعاقل ومتزن أن يطمس تاريخه ويحتقر حياة أسلافه او يشمئز منها.

 

مدينة عدن بوابة الجزيرة واليمن نقطة التواصل مع العالم تاريخها عريق تحدثت كثيرا من المدونات والمخطوطات عن حضارتها ومعالمها شواهد حيه عن هذا التاريخ , عن حقبة تاريخية كانت عدن فيها أكثر استقرار ورخاء ونموا , السباقة في المنطقة  بتنوعها القومي والثقافي والفكري والسياسي والاجتماعي والديني , و مزار لكل العالم بقومياته وتنوعه فيها الكنيسة والمسجد والمعبد تعايش بها المسلم والمسيحي والهندوسي وهو تاريخ وحضارة يفتخر فيه أبناء عدن والمنطقة .

 

من يحاول ان يطمس هذا التاريخ ويدمر معالمه لا وصف له غير انه عدوا لعدن وأبنائها وعدوا للإنسانية , لان تاريخ وحضارة الأمم ليست ملكا لها بل ملكا للإنسانية جمعا , ما حدث لكنيسة البادري وهي كنيسة القديس يوسف الكاثوليكية تقع في منطقة البادري في كريتر. عدن بنيت عام 1855م ومؤسسها وبانيها الكاردينال جي ماسايا هو استمرار لمخطط طمس وتدمير معالم عدن التاريخية منذ حرب 1994م في تدمير الأضرحة التاريخية والقلاع والمباني القديمة والمميزة والمدارس التاريخية وكل ما يدل ويحكي تاريخ هذه المدينة العريقة .           

 

وهو أيضا ضمن مخطط افراغ عدن من تنوعها وجعلها جزءا من الصراع الطائفي والعنصري والعقائدي , هو ذات المخطط لتحويل عدن لمنطقة مغلقة لفكر ظلامي متعصب يرفض الأخر ويجاهده , دخلوا عدن في 94 فاتحين ينشرون التطرف والتعصب بدعوى طمس الماركسية , وهي المدينة التي كانت فيها منابر الإسلام تدعي للصلوات الخمس ومساجدها تكتظ بالمصليين المسلمين المعتدلين المتعايشين مع الأخر بإسلام وسطي متزن , فإذا بسمومهم تعكر صفوة هذه المدينة بثوا تطرفهم وظلامهم  بين شبابها حرضوا البعض ضد الآخرين, كفروا ,جرموا , وحرموا , وحللوا , ومن هناء زجوا بنا في مرحلة صراع ومعاناة لازلنا ندفع ثمنها إلى اليوم .

 

أرادوا  لعدن أن تكون جزءا من واقعهم المشوه , واقع لا يقبل الأخر يمقته , يزدري منه يعتبره عدوا , لا يمكن لعدن أن تكون منطقه حرة ومركز تجاري عالمي مرموق دون أن تتحرر من الانغلاق وتستعيد تنوعها وتعايشها مع الأخر لتكون مدينة الجميع دون استثناء وتفتح اذرعها للجميع كما كانت وعرفت  .

 

الكل يطالب بالوسطية وهو متطرف لفكرة لمذهبة لسلالته , كل الأطراف يسارية تقدمية إسلامية قومية علمانية مصابة بذلك الداء فيها بعض المرضى , والأحداث القريبة جدا تبرهن ذلك كانت تجربة اللقاء المشترك التي أبدعها الشهيد المناضل جارالله عمر ورفاقه ومعه الوطنيين في الساحة  رائده في التنوع والتقارب والتعايش وقبول الأخر , نموذج طيب وراقي في المنطقة العربية , هاجمها الكثير , وشكك في مصداقيتها وشنت الحملات الإعلامية بنوايا سياسية سيئة لا تمت للوطنية بصلة  , وراح ضحيتها روادها بهدف قتلها في مهدها , وهكذا ثورة فبراير الشعبية الشبابية العظيمة التي جمعت شمل الجميع بكل أطيافهم ومشارقهم السياسية والفكرية , وكان لها المغرضون وتأمر عليها المتآمرون , من لا يعجبهم التنوع و قوس قزح السياسي الذي يسر الناظرين بألوانه المجتمعة معا ببهاء وصفاء وروعه , تصور أن بعض جهابذة الفكر الضلالي في اليسار حددوا موقف من الاشتراكي والناصري لتحالفهم مع حزب الإصلاح الإسلامي بل تمادى البعض للاتهام ,موقف نزق من كل ما هو إسلامي وربطه مباشرة بالإرهاب قصر واضح لمفهوم الإرهاب , وبالتالي عدم قبولهم بالأخر , وتجاذبهم مع المختلف , وللعلم اللقاء المشترك روض الجميع وكسر جماح التطرف والتعصب , وتقلص الإرهاب , ما عدا المرتبط بالسلطة كأداة يستخدمها لدسائسه ومؤامراته  وتم فرز الإرهاب كأفراد لا كمكونات سياسية  لكن عنجهية البعض ظل يحتفظ بعدائه لمكون سياسي ويضرب التعايش والتنوع في خاصرته بسلوك ضار بالوطن والأمة  .

 

ما يحدث اليوم من فتن لقتل التنوع والتعايش والتحريض ضد الأخر و إثارة حفيظته , وترسيخ صراع طائفي ومناطقي مقيت استمرارا لذات المخطط لزج الوطن في أتون حروب وصراعات دائمة مدمرة لحقد دفين في قلوب أصحابها , كاستخدام لمعاناة الناس كأداة سياسيه لأهداف وأجندات ذاتية , ومحاربة الإرهاب كخصم منافس لا كظاهرة خطيرة ومرض مستشري يتطلب وصفات علاج مصدرها الإجماع وأدواتها الدولة, اختياراتك تحدد موقفك الصادق من المشروع الوطني الجامع , لكن البعض يدور حول ذاته ويصل في الأخير لموقفه المخزي المعيق لمشروعنا الوطني الجامع , هم اليوم في نهايتهم و نهاية مخططهم منذ ان تربع التعصب والتطرف سلطة البلد قبل 35عام اليوم ينهار أمام بسالة وشجاعة فرسان التنوع والتعايش وقبول الأخر ولابد ان ينتج هذا المخاض القاسي والأليم مولوده المنتظر الدولة المدنية الحديثة دولة العدل والحرية والمساواة والتعايش وقبول الأخر المختلف .