منذ 59 دقيقه
  قال ناشط حقوقي وكاتب صحفي أنه يعرف أناس استلموا من ثلاثه الف دولار للاسره الواحده ، على اساس انهم نازحين من اليمن (الشمال) الى الجنوب .   وقال الناشط الحقوقي "فيصل السعيدي" في منشور رصده "شبوه برس" على حائطه الخاص أنه يقدم على سبيل المثال نموذج لهاذه الممارسة عن  مقاول
منذ ساعه و 28 دقيقه
  تأهل العين الإماراتي إلى كأس العالم للأندية لأول مرة في تاريخه، بعد فوزه على ريفر بليت الأرجنتيني بطل ليبرتادوريس 5-4 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 2-2)، الثلاثاء، على استاد هزاع بن زايد في نصف النهائي.   وأصبح العين أول فريق إماراتي يتأهل إلى النهائي، وثاني
منذ ساعه و 39 دقيقه
  علّلق الصحفي بسام القاضي رئيس الفريق الميداني حول كشف مجاعة منطقة المسيمير في محافظة لحج عقب إنكار السلطات المحلية لكارثة المجاعة وقال أتحدى محافظ لحج ومدير مكتب الصحة للحج ومدير عام المسيمير والمنظمات الدولية ومدير مكتب الصحة بالمسيمير"ينكرون أي مجاعة وسوء تغذية في
منذ ساعه و 43 دقيقه
  نفت قيادة قوات النخبة الشبوانية في محافظة شبوة، ما ورد من شائعات عن إنسحابها أو نيتها لتسليم ملف تأمين عاصمة المحافظة "مدينة عتق" لأية قوات عسكرية.   وأشارت النخبة الشبوانية في بيانٍ صدر عنها امس الثلاثاء، إلى عدم صحة الإشاعات التي تتحدث عن تسليمها ملف تأمين المدينة
منذ 14 ساعه و 7 دقائق
  ماحصل بالامس في شبوة من اشتباكات بين النخبة ومايسمى القوات المشتركة ليس حادثا عرضيا بل هو نتيجة طبيعية لتراكمات من التعصبات والتجاوزات والمماحكات القبلية والحزبية والمناطقية   ان شبوة اليوم بمثابة قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في اي لحظة ان لم يتم حسم الامر وحل كل
مقالات
الاثنين 17 سبتمبر 2018 09:07 صباحاً

وللجنوب جنيف آخر

عبدان دهيس
مقالات أخرى للكاتب

 

ما كان لتلك «الضجة الجنوبية» الكبيرة أن تحدث احتجاجاً على عدم إشراك الجنوب في مشاورات جنيف بين الطرفين اليمنيين المتحاربين (الشرعية والحوثيين) منذ ثلاث سنوات ويزيد، وهي المشاورات التي فشلت قبل أن تبدأ، مما أصاب جهود المبعوث الأممي بخيبة أمل ربما تكون في المستقبل سبباً في فشله كسابقيه (بن عمر وولد الشيخ) خاصة فيما يتعلق ببناء (جسور الثقة) بين طرفي الصراع، كسبيل وحيد يقتنعان به، لكسر الحاجز النفسي الموصود بينهما، مما يؤدي بالتالي، إلى الدخول في المفاوضات المباشرة، والجلوس على (طاولة واحدة)، لبحث القضايا مثار النزاع والخلاف، وبقية تفاصيل القصة معروفة للجميع، وبالذات المهتمين بالشأن اليمني..!

 

دعونا الآن نتحدث بكل شفافية، عن (علاقة الجنوب) بـ (مشاورات جنيف)، ينبغي علينا اولاً أن نستوعب ان هذه (المشاورات) تخص فقط طرفين متحاربين يدعي كل منهما انه هو (الشرعي) وله النفوذ والسلطة والحكم، على كل البلاد (اليمن)، وكل من هذين الطرفين- الشرعية والحوثي- ما يزال ينظر حتى الآن بأن اليمن موحدة بموجب اعلان 22 مايو 1990م الذي لم يلغ بعد رغم ان كلاهما يدرك ان هذه الوحدة لم يعد لها أثر في وجدان الجنوبيين ولا على ارض الواقع وان مخرجات الحوار الوطني قد اتت بالبدائل (دولة اتحادية من ستة أقاليم)، وهما يدركان أيضا أن هناك اصواتا قوية في الجنوب، تطالب بالانفكاك عن الشمال، إلا أن السياسة والمؤثرات الخارجية على الطرفين - الشرعية والحوثيين - هي التي تلعب بالعقول وتقرير مصير من لا مصير له..!

 

لذلك فإن الجنوب حتى الآن- في ظل هذه المعطيات التي ذكرت- فإن (مشاورات جنيف) لا تعنيه مطلقا  لا من قريب ولا من بعيد.. الجنوب حتماً سيكون له (جنيف آخر) يختلف عن (جنيف الشرعية والحوثيين).. إنه جنيف بحْث تقرير مصير الجنوب واستقلاله، وهذا لن يكون ببعيد فليس هناك مستعصيات في السياسة ولا مستحيل متى ما استطاع الجنوبيون ان يستنهضو ارادتهم وان يتوحدوا على قلب رجل واحد، وأن يمسكوا بالارض وان يصلوا الى حيث ينبغي ان تصل قضيتهم في أروقة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بعمل سياسي ودبلوماسي مكثف وغير مسبوق يستميل عواطف وتضامن المجتمع، وليس بالكلام والشعارات. وللجنوبيين تجربة سابقة في هذا النوع من النضال السياسي عند نيل استقلال 30 نوفمبر 1967م، والمحادثات التي أجرتها (الجبهة القومية) ندا بند مع (الجانب البريطاني) مستعمر الجنوب.

 

عين الصواب، كان ينبغي على الجنوبيين - من أي مكون كان - وتحت أي مسمى، أن يرفضوا المشاركة في حوار (الشرعية والحوثيين) من أساسها، وعدم التمسك بها، وأن يكون ذلك في استراتيجية نضالهم لأنها لا تعنيهم ونقاط البحث فيها لا صلة لها بـ(قضية الجنوب) وتطلعات شعبه بتحقيق (الاستقلال الثاني) المنشود، فالشرعية ماتزال متمسكة في حوارها المشروط مع الحوثيين، بما تسميه بـ(المرجعيات الثلاث)، والحوثيون وأنصارهم يعتبرون أنهم هم الممسكون بالأرض وأنهم معتدى عليهم. وهناك للأسف من حول الجنوب وأهله إلى (وقود مجاني) لهذه الحرب، على الجنوبيين أن يدركوا هذه الحقائق وان يتعاملوا معها بمواقف واضحة وشجاعة بعيداً عن النرجسية والمواربة والعواطف السياسية، حتى لا يذهب الجنوب وأهله إلى الهلاك والضياع التام، فلم يعد كافياً ما جاء في (مؤتمر الحوار الوطني) من إيضاحات حول عدالة (القضية الجنوبية) فكثير من الثوابت على مدى الأربع السنوات قد تغيرت على الارض، فالذين يتمسكون بهذه المخرجات أكانوا من الجنوبيين أو من غيرهم واهمون، معظم الجنوبيين ينشدون ويتطلعون إلى حق (تقرير المصير) وهم يصرحون بذلك علانية وبكل وضوح ويناضلون لتحقيقه منذ أكثر من عشر سنوات، هي عمر الحراك الجنوبي، فيما «الشرعية» التي تحظى بدعم دولي بقيادة السعودية ولحسابات كثيرة تعارض مثل هذا المطلب.. فعلى الجنوبيين بمختلف صفاتهم ومكوناتهم أن يعوا هذا الأمر، وأن لا يحشروا أنفسهم في التزامات كثيرة لا ناقة لهم فيها ولا جمل، لأنهم سيكونون الخاسر الأول في حال أن حطت الحرب اوزارها وانتصرت الشرعية، سيتعرض الجنوب للتقسيم إلى (إقليمين) في اطار الدولة الاتحادية، وهذا إضعاف له ويتعارض مع تطلعات الجنوبيين وقضيتهم العادلة..!

 

حان الوقت لصحوة جنوبية واعية ومسؤولة بعيدا عن المثالية والشطط السياسي ورفض الآخر. على جميع الجنوبيين أن يستظلوا تحت مظلة واحدة اسمها (الجنوب)، ومن المهم أن يبدأوا بذلك الآن وقبل فوات الآوان!

*- شبوه برس – عن الأيام

 

 

اتبعنا على فيسبوك