اللعب على التناقضات

2015-03-17 الساعة 05:44 PM

 

عندما يفتقد الفرد أو الجماعة لمستوى راقٍ من استخدام العقل والمنطق (سلاح العقل) لمواجهة الفكر يلجأ للتعويض عن هذا العجز باستخدام البندقية باعتبارها القوة التي يمكن شراؤها بالمال والتسلح بها بسهولة ويسر، متناسين أن نتائجها هي هدر دماء بشرية، وهتك كرامة نفوس إنسانية وتولد أحقادا وضغائن قابلة للانفجار في أي لحظة متاحة أمامها، وإذا ما تحقق نصر فإنه مؤقت وزائف ينقلب على أصحابه بهزيمة وخزي وعار في لحظة ما.

 

ولضعف حجتهم يلجؤون إلى اللعب على التناقضات، يبحثون عنها ويحيونها ويثيرونها بين الخصوم ليشقوا الصف، وإيقاظ الفتن النائمة أو التي تجاوزها الخصوم ليحققوا أهدافهم الخبيثة، يعيشون على خراب ودمار الآخرين، يستريحون على أنقاض وأطلال الغير، أي خير ننتظره ممن يؤجج لصراعات عفا عليها الزمن وتجاوزناها، ليجعل منها خزانا لا ينضب لحروب بلا نهاية، إشباعا لغرائزه العنيفة، في الوقت الذي يبذل الآخرون جهودا مضنية في معالجة الصراعات والتناقضات المصطنعة بين الهويات الفرعية والهويات الوطنية الجامعة في دولة المواطنة التي نتصارع اليوم عليها، يخافون منها، ترعبهم، يمقتونها، لا تناسبهم ولا يناسبونها سلوكا وثقافة.

 

البعض من المثقفين الذين نكن لهم الاحترام والتقدير وكنا نعتبرهم عقولا صافية وطاهرة من نجس الماضي اللعين وصراعاته نفاجأ اليوم في كتاباتهم بانبعاث روائح نتنة وغير مستحبة في تأجيج صراعات عفا عنها الزمن وتجاوزها الخصوم بنبش قبور الماضي العفن من 13 يناير إلى حرب 94م، وما بعدها ليس بهدف معالجتها وتجاوز صراعاتها، بل ركزوا جيدا في إحياء هذه الصراعات وبلغة واضحة المعالم فيها من التحريض ضد طرف بعينه نصبوا أنفسهم قضاة وجلادين بهدف تبرير استعدادهم لشن حرب على الجنوب، ولغتهم تلك تعني البحث عن مؤيدين وأنصار ممن تنطلي عليهم الأكاذيب ويأكلون الطعم المسمم.

 

دائما يختلفون وضد الجنوب يتفقون، واليوم (يسنون) رماحهم معا لغرسها في جسد الجنوب ضحيتهم بالأمس واليوم، بل ضحية مواقفه الوطنية والإنسانية واحتضانه للأحرار والشرفاء الذين يكن لهم التقدير والحب الوفاء.

 

لم يكن الجنوب يوما يشكل خطرا عليهم وعلى المنطقة بأسرها، بل هو مصدر خيرهم وعزتهم وكرامتهم، وهم يكنون له العداء والبغضاء، فكلما احتدم صراعهم صبوا غضبهم على الجنوب، لكنه سيظل نورا يشع ليضيء طريق الحرية والتقدم والازدهار، رافضا الظلم والظلمة والشر والأشرار والمشاريع الطائفية والمذهبية المقيتة.

 

ثم لعجزهم عن مواجهة الخصم بشرف وأخلاق بالحجة والبرهان والحق لجؤوا للإشاعات والتسريبات المغرضة المشوهة، ليس للأفراد بل للوطن والقيم والأخلاق، فسقطوا أمامهم وانقلب السحر على الساحر، وعرف الجميع أن هذا الأسلوب المتبع هو وسيلة من وسائلهم القذرة حتى فيما بينهم فضحتهم قصة سام الأحمر، الذي وصفوه بالصندوق الأسود، وصارت القضية (فاشوش) تغلب العرف القبلي على القانون والنظام، لأن القانون عدوهم الأكبر والفوضى هي ما تروق لهم، فوضى في محاربة الفساد والإرهاب، فوضى في التعامل مع المؤسسات وأنظمتها وقوانينها، لم يفعلوا مؤسسات الدولة والعمل من خلالها، بل استبدلوا كيانهم بكل شيء، والشراكة مجرد شعار للمماحكة والمكايدة، فأي قانون وأي نظام؟!.. اجعلوا الدستور حكما والقضاء عادلا وسنعرف الحقائق من الزيف.

 

إذا كان ذلك أسلوبهم وثقافتهم فخوفي عليك يا وطني من ظلمهم وظلمتهم وخبثهم ومكرهم وسمومهم وحليفهم الذي علمهم السحر يتربص ويأخذ ما يبثونه ليغني ويتغنى به على ليلاه و يعيش حلم التوريث ونسي أو تناسى أن الشعب رفضه ومقته دون رجعة، ولن يتعظ ويأخذ العبر من ماضية، لكن الزمن القادم كفيل برميهم إلى مزبلة التاريخ.

 

ومن الأقوال المأثورة:

من يستفيد من أخطائه فهو ذكي

ومن يستفيد من أخطائه وأخطاء غيره فهو عبقري

ومن لا يستفيد من أخطائه وأخطاء غيره فهو غبي.

* الأيام