منذ 7 دقائق
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ 3 ساعات و 12 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ 3 ساعات و 18 دقيقه
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ 3 ساعات و 21 دقيقه
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ 3 ساعات و 28 دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
مقالات
الأربعاء 23 مايو 2018 02:02 صباحاً

بين الجنرال الفرنسي ‘‘بيتان‘‘ ومناضلي الثورة الجنوبية

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

#بعد_الإفطار

للتذكير:

عرفت الشعوب و الأوطان كثير من قادتها الذين قدموا أعمالا جليلة لأوطانهم ثم اختتموا حياتهم بعمل سيئ و خيانة وانتهوا في الاخير الى مزابل التاريخ.

الجنرال بيتان ارتبط اسمه  بالانتصار العظيم لفرنسا في معركة فردان عام 1916 ضد الألمان أثناء الحرب العالمية الأولى قبل أن يصبح رمزا لـ«الخيانة» والتعاون مع الاحتلال النازي في الحرب العالمية الثانية عندما تعاون مع هتلر كرئيس للحكومة الفرنسية في فيشي.

هناك من ناضلوا في فترات تاريخية من نضال شعبنا و خارت قوى بعضهم  ولم يستطيعوا مواصلة السير في هذا الطريق و دون تقديم ما قدمه الجنرال بيتان  بل و تخلوا عن القضية مقابل عائد مادي اما مال او مبنى او استثمار في شركة بترولية او وظيفة لزوجة او ابن بعد أن استثمروا القضية فوق انهم اصبحوا وحدويون اكثر من علي محسن.

هؤلاء اختاروا نهاية تاريخهم و من يتشيع لهم فهو يتشيع ضد القضية الجنوبية و ان غلفها بطابع عصبوي جهوي او قبلي او حزبي.

 

د. حسين لقور بن عيدان

 

اتبعنا على فيسبوك