تغريدة عبدالخالق عبدالله .. الحقيقة المرة

2019-08-03 18:08

 

كتب عبدالخالق عبدالله استاذ العلوم السياسية في جامعة الامارات سابقا تغريدة على منصته في تويتر قال فيها (لن يكون هناك يمن واحد موحد بعد اليوم) .

وما ان انتشرت تلك الكلمات حتى جن جنون الطبقة السياسيه والمثقفة في اليمن في تهجم وسب وشتم على شخص الرجل واتهام للامارات بانها تسعى الى تقسيم اليمن حسب قولهم .

كجنوبيون نتفهم مواجعهم من ذكر انتهاء الوحدة ونعرف جيدا ما يريدون منها.

ولكن هل يعقل انه لا يمكن فهم تفكير النخبة اليمنية المثقفة حول قضية (الوحدة) الا باستفزازها بتغريدة في تويتر او كلمة في مقابلة مع قناة فضائية !!!! أهكذا أصبح امر تلك الفئة ومستوى تفكيرها الذي يعتبر سطحيا مقارنة بأوضاع البلاد الحالية ؟.

الكاتب عبدالخالق عبدالله استاذ جامعي إماراتي قال رأيه المستمد من الاوضاع الحالية (انه لايمكن عودة اليمن موحدا بعد الحرب) وهذا القول تؤكده الوقائع على الأرض قبل وبعد الحرب , فقضية الجنوب ليست وليدة عاصفة الحزم فقد بدأت بعد التوقيع المشئوم على اتفاقية ما يسمى (الوحدة) .

الاستاذ لم يأتي بجديد ولم يفشي سرا لأن مسمى الوحدة انتهاء منذ مدة طويلة وتؤكده الوقائع الجديدة بالأدلة الدامغة .

الشرعية نفسها تتبنا فكرة الأقاليم السته وآخرين يقولون باقليمين وثالث بفدرالية!! بمعنى ان التفكير بعودة الأوضاع الى سابق عهدها ضرب من الخيال .

فلماذا كل هذا التجني والسب والشتم لمغرد قال الحقيقة المجردة ؟

 

العقول المثقفة والمتفتحة تفكر في كيفية بناء علاقة مستقبلية متميزة بين الجنوب واليمن ولا ضير ان تتباين تلك الأفكار بين ان تكون العلاقة بين دولتين مستقلتين او فدراية او اي شكل من أشكال العلاقة فلا يهمنا كيف يفكر الآخر بقدر مايهمنا كيف يجب ان يفكر ذلك الآخر .

اما ان يكون التفكير محصور في عودة الحياة الى جسد ميت فهذا الجنون بعينه وهذا مايرفضه العقل والمنطق والواقع .

 

أنهار الدم التي سفكت وسقت تراب الجنوب في مقاومة الغزو عام 1994 و2015 لا يمكن ان تقبل عودة احتلال جديد تحت اي مسمى كان . وهذا مايجب ان يفهمه كل يمني سواء كان مثقف او سياسي او أمي وعليهم التعامل على هذا الاساس.