إلى متى ستظل شبوة ذيل لمن يدفع ؟

2019-06-20 14:11

 

العقلاء يغلبون صوت العقل والمنطق عند احتدام المشاكل , والمنتفعون الطامحون للكسب الحرام اوالباحثون عن الامجاد الوهمية يغلبون المنفعة والفيد على حساب الآخرين.

 

شبوة تتعرض لفتنة من قبل بائعي الضمائر وقابضي ثمن قذارتهم لإشعال الفتنة بين الأسرة الشبوانية الواحدة .

جميع القوات المتحاربة في عتق من ابناء شبوة بل ان ابناء الأسرة الواحدة يتواجدون في الجيش والأمن والنخبة والقوات المشتركة !!! .

لماذا يتقاتل الإخوة ومن اجل مصلحة من ؟

ايرادات النفط والغاز لن يحصلوا عليها لأنها في يد الشركات الغربية وتحت سيطرة التحالف .

القوى المتنفذة التي حكمت اليمن 33 عام لا زالت تمسك بزمام الأمور فهي من بيدها عقود الامتيازات مع الشركات وتشاركها الإنتاج والتسويق .

كما أنها تقوم بحراسة مواقع الإنتاج ولن تسمح لأحد بالاقتراب من تلك المواقع !! إذآ فما الداعي لأن تتقاتلوا في عتق على الوهم ؟

لن تستطيعوا طرد جندي واحد من حماية المنشئات النفطية لأن (ضرمان) رفض تسليم قيادة كتيبة الحماية قبل سنة وكسر امر القيادة العليا !

على ماذا تتقاتلون ؟

 

ما يتجاهله الجميع هو ان البلاد تحت البند السابع ولن تسمح القوى الكبرى بأي تغيير او تبديل إلا بموافقتها ومن خالف هذا الطريق سيتعب نفسه فقط .

قضية النفط والغاز ليس بأيدي ابناء شبوة .

واستقلال او (استعادة) الدولة الجنوبية لن تتحقق الا بالمرور عبر مجلس الأمن وهيئاته ومواقفته لأن بنود الفصل السابع تمنع تغيير الوضع القائم حتى انتهاء الحرب ورفع اسم البلد من الوصاية الدولية .

على ماذا تتقاتلون ؟

اذا كان السبب نعرات قبلية ومناطقية فلن تستطيعوا تغيير شيء فقط تتسببون في اراقة دماء اخوانكم وابنائكم وستطالبون بها قبليا وتعودن الى مربع الثأر اللعين .

اذا كان هذا تفكيركم وهذه نيتكم فعلى شبوة السلام .

عودوا الى رشدكم واحفظوا امن اهلكم في شبوة بالتنسيق فيما بينكم لما فيه مصلحة أمن المحافظة واستقرارها.

شبوة لن تحرر الجنوب بمفردها .. ونفطها يامن تستميتون من اجله سيذهب الى جيوب الفاسدين والمتنفذين.

اوقفوا هذه الحماقة وليعد كل فصيل الى مكانه واتركوا للعقلاء حل هذه الأزمة.

 

عبدالله سعيد القروة

 20/6/2019