من يغتصبون الأطفال في المساجد ودور تحفيظ القرءان لن يتورعوا عن تزوير تغريدة أو مقطع فيديو

2019-04-15 16:44
من يغتصبون الأطفال في المساجد ودور تحفيظ القرءان لن يتورعوا عن تزوير تغريدة أو مقطع فيديو
شبوه برس - خاص - عدن

 

قيادات حزب الاصلاح اليمني لا يتورعون عن فعل كل قبيح طالما يلبي سلوك شخصي منحرف أو أطماع مالية أو تحقيق مكاسب سياسية بطرق غير أخلاقية ومنافية للأعراف السياسية والقانونية المنظمة للعمل السياسي .

 

إن من يمارسون اللواط ويغتصبون الأطفال في بيوت الله وفي دور تحفيظ القرءان كما أكدت ذلك صحف ومواقع إخبارية يمنية (وليست جنوبية) وكذلك منظمات حقوقية وإنسانية دولية , من يقوم بأعمال قوم لوط ويتستر عليهم قياداتهم الدينية والسياسية والقبلية لن يتورعوا عن تزوير تغريدة لسياسي جنوبي كبيرا أو صغيرا كما نتابع يوميا بل وصل بهم الأمر إلى تلاعب بمقطع فيديو مقتطع من مقابلة تلفزيونية من قناة أبوظبي مع اللواء أحمد سعيد بن بريك وقاموا بالتلاعب بسرعة الصور وأبطائها ليعتقد المتابع الغافل عن مكر الإصلاح أن "بن بريك" في حالة سكر .

 

موقع "شبوه برس" تابع ما كتبه السياسي والمدون الحضرمي "سعيد عبدالله" عن مقطع مقابلة "بريك" وقال فيه : الإصلاحيين زوروا مقابلة لأحمد سعيد بن بريك تلاعبوا بالصوت ليثبتوا انه سكران واول من تلقفها مؤتمريين عفافيش وطاروا بها فرحا

 

الأصلاحيين في تعز اغتصبوا عشرات الأطفال وانتهكوا مئات البيوت واحرقوا مقرات المؤتمر وسرقوا الثلاجات والغسالات

ومع ذلك عندما يتعلق الأمر بالجنوب تجد المؤتمري العفاشي يصطف مع الإخواني مغتصب أطفالة.. ومنتهك حرماته وحارق مقراته وقاتل زعيمة.

 

موقع "شبوه برس" يكرر القناعة التي وصل إليها بشأن سلوك أعضاء حزب الإصلاح اليمني كبارهم وصغارهم أن لديهم قاعدة فقهية تخصهم وحدهم نصها : "الكذب فريضة إصلاحية مؤكدة طالما تجلب منفعة مالية أو سياسية أو تضر خصما" .