لملس يرفض الذهاب إلى الرياض لتولي منصب كبير فتم تدبير التفجير الاجرامي

2021-10-13 18:35
لملس يرفض الذهاب إلى الرياض لتولي منصب كبير فتم تدبير التفجير الاجرامي
شبوه برس - خـاص - عـــدن

 

استدعته الشرعية الاخوانية الى الرياض فرفض جميع عروضها

قال كاتب وناشط سياسي: "حاولوا ابعاد المحافظ لملس من منصب محافظ لعدن وعرضوا عليه عدد من المناصب الكبرى مقابل تركه منصب محافظ عدن فرفض المحافظ لملس وأصر على بقائه محافظا، للعاصمة عدن"

 

وقال الكاتب "فهد الصالح العوذلي" في موضوع تلقى محرر "شبوة برس" نسخة منه نعيد نشره وجاء في سياقه: "أخمد محافظ العاصمة عدن الاستاذ احمد حامد لملس التمرد الاخير في مدينة كريتر بصفته رئيس اللجنة الامنية في العاصمة عدن"

"تحرك المحافظ لملس الدائم في عدن ومحاربته للوبي الفساد المستشري في المؤسسات والادارات الخدمية والحيوية واتخاذه قرارات اطاحت بعدد من رؤوس هذا الفساد"

 

وأضافك "قطع المحافظ لملس ايادي العابثين بعدن من المسؤولين والشخصيات السياسية والعسكرية والقبلية التابعين لنظام صنعاء وقطع نفوذهم في التحكم باتخاذ القرارات في العاصمة عدن".

 

"كل هذا لم يرق لأعداء العاصمة الجنوبية عدن خاصة والجنوب عامة واصبح المحافظ لملس يشكل خطر على هؤلاء الفاسدين واصحاب النفوذ السابق والذين خسروا مصالحهم بسبب ذلك فاتخذوا قرار اغتيال المحافظ لملس وتصفيته".

 

وفعلاً حاولوا اغتيال المحافظ لملس وتصفيته واستعادة نفوذهم على عدن والسيطرة عليها فاستهدفوا موكب المحافظ لملس بسيارة مفخخة

وبنفس الطريقة التي استهدفوا موكب الرئيس الزبيدي عندما كان محافظاً لعدن بسيارة مفخخة

وبنفس الطريقة التي استهدفوا بها موكب محافظ عدن السابق جعفر محمد سعد والذي استشهد فيها

 

نفس الطريقة ونفس الاسلوب ونفس السيارات المفخخة ونفس المخطط الارهابي ونفس العدو ونفس المطبخ ونفس الجهة التي استهدفت موكب المحافظ لملس اليوم هي نفسها من استهدفت موكب الرئيس الزبيدي عندما كان محافظاً لعدن في الامس وهي نفسها من استهدف موكب محافظ عدن الشهيد جعفر محمد سعد قبل الامس

 

الموضوع واضح للجميع وضوح الشمس وواضح كذلك من هي الجهة التي تقف وراء هذا الاستهداف.