كاتب سياسي: من المبكر الحكم والتقييم للصفقة السياسية الحوثية ـ الأمريكية

2021-06-10 17:17
كاتب سياسي: من المبكر الحكم والتقييم للصفقة السياسية الحوثية ـ الأمريكية
شبوه برس - خـاص - اليمـن

 

قال كاتب سياسي أنه "من المبكر تقييم اي صفقة سياسية يجري اعدادها الان بين الحوثي وامريكا بواسطة عمانية وتنفيذ حوثي وسعودي ويمني اعتمادا على بعض التصريحات التي لم تكشف كامل بنود تلك الصفقة" .

 

وقال الكاتب المهندس "مسعود أحمد زين" في موضوع تلقى محرر "شبوة برس" على نسخة منه وجاء فيه:

1) من يتحدث عن اتفاقية ناجزة لانهاء الحرب فعليه ان يعلم أن اي اتفاق لانهاء اي حرب يتوقف على حل الأسباب التي قامت بسببها تلك الحرب، وهذا ما زال امر في غاية التعقيد بالنسبة لملف الحرب في اليمن ويحتاج لسنوات قادمة من ماراثونات الحوار السياسي بين الأطراف المعنية اذا افترضنا بتفائل فوق العادة في إمكانية ضمان هدنة ووقف اطلاق نار مستديم ممكن ان تنجزه الجهود الدبلوماسية الحثيثة القائمة الان.

2) علينا أن نتذكر زخم التفاؤل الذي حاول ضخه المجتمع الدولي في جسد الشعب بعد اتفاق السويد واتفاق الرياض ،

لكن النتائج على الواقع كانت متواضعة وتحتاج لعمل طويل لتحسينها.

3)  وعليه من الحكمة عقلنة اي آمال معقودة على اي اتفاق جديد.

4) كان موضوع فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة وفق تنظيم وإشراف  اممي متفق عليه هو امر معروض على الطاولة منذ اكثر من عامين وليس بالأمر جديد.

الامر المستجد ربما هو  إمكانية عودة الانتاج النفطي من مارب عبر ميناء راس عيس بالبحر الأحمر بما يعني المشاركة في ايراد النفط بين الحوثي والشرعية مثل المشاركة بايراد ميناء الحديدة وذلك مقابل التزام الحوثي بعدم مهاجمة مأرب العاصمة.

5) إيقاف الحوثي من مهاجمة مأرب وتسهيل حركة النقل الجوي والبحري كحافز مقابل تحييد الحوثي مؤقتا من ( محور المقاومة الذي تقوده ايران) حتى تنجز أمريكا اتفاق نووي مع إيران بأقل الشروط الإيرانية.. هذا هو الهدف المرحلي من الجهود الدبلوماسية.

6) اما حل الأسباب الحقيقية للحرب، من موضوع الاقاليم، إلى شكل الدولة وطبيعة النطام، وسحب السلاح الثقيل، وحل قضية الجنوب فهذه قضايا سوف تحتاج لسنوات قادمة من الحوار