#الجنوب مابين التحرر ... والتحرير

2020-04-09 08:44

 

الجنوب الوطن والجنوب الهوية والجنوب التاريخ مر بمراحل ومتغيرات كثيرة منذو خروج بريطانيا عام 97 الى قيام الوحدة اليمنية عام 90 ومابعدها من تغيير ثقافي ومجتمعي وديمغرافي عاشه الجنوب.

ليتحرر الجنوب:-

اولاً:-

لتحرير الهوية الجنوبية من ارث اليمننه الذي ابتلي به الجنوب بعد سيطرة القوميون اليسياريون المدعومين من الشيوعية في ستينات القرن الماضي والتي أسست لفكر القومية التي غرسوها إبان الحكم الشيوعي البائد في عقول وافكار الشعب الجنوبي ودفع الجنوب الثمن كبير بقرار الاشتراكيون الاندفاع نحو الوحدة اليمنية عام 90 بقرار مجنون متسرع احمق وللتحرر من ذلك وجب تحرير هوية #الجنوب_العربي وغرسة في انفس وقلوب الاطفال وفي المدارس والجامعات والمحافل حتى تأتي اجيال جنوبية تفتخر بهويتها التاريخية بعيد عن صنعاء اليمن.

ثانياً:-

التحرر من ارث الوحدة اليمنية وثقافتها وفكرها التي دخلت على المجتمع الجنوبي بعد عام 1990م وهذا يحتاج توعية مجتمعية كبيرة فثقافة السرقة والابتزاز والرشوة اصبحت ثقافة مجتمعية دخيلة ولا تجد من ينكر ذلك او يمنعه بالإضافة الى حرب الثارات القبلية التي ادخلها نظام صنعاء ونجح فيها خصوصًا في المناطق الريفية مثل شبوة والتي أهلكهت الحرث والنسل يضاف اليها دخول الأحزاب اليمنية التي قسمت المجتمع الجنوبي بينها وشتت كلمته حتى اصبح يتحكم بها من قبل قوى صنعاء وأحزابها.

ثالثًا:-

تحرير القرار الجنوبي:

1-عسكريًا وهذا عمل سينجح في هذه المرحلة خصوصًا بوجود قطاعات المقاومة الجنوبية التي تشكلت منها قوات منظمة كالاحزمة الامنية والنخب الحضرمية والشبوانية والعمالقة والوية الصاعقة والدعم والإسناد والتي تحتاج تسليح نوعي كبير تقتضيه الحرب وتضاريس الجنوب .... هناك دول تحلم بموضع قدم في الجنوب ولن تبخل بدعم الجنوب.

2-سياسيًا ويتحمل #المجلس_الانتقالي_الجنوبي جُل هذا الامر بحكم انه القيادة السياسية المفوضة من الشعب الجنوبي:

أولًا- ان تستمر دعوة القائد عيدروس الزبيدي بالانفتاح على كل القوى الجنوبية واحتوى الجميع بمضلة المجلس وتوسيعه حتى يشمل عدد اكبر خصوصًا المحافظات التي تمثل ثقل سكاني ومساحة وثروة ومنها وادي حضرموت وشبوة وأبين والمهرة واثق بنجاح تلك المبادرة لتوحيد الصف الجنوبي.

ثانياً - ان يحرر المجلس الانتقالي قراره من القوى الإقليمية وان ينفتح على القوى الدولية والدول العظمى فكما قلنا سابقا هناك دول تحلم بموضع قدم في الجنوب وان لا يجعل بيضة بسلة واحدة ابدا.

ثالثًا - اجتماعيًا ان يتحمل الشارع الجنوبي مسؤولياته وان يفعل #الحراك_الجنوبي في هذه المرحلة وان يضغط بمسيرات شعبية توصل للعالم ان صوت الشعب الجنوبي لازال قوي ويصدح في كل المحافل.

باختصار ..... هكذا يجب ان تكون الامور للتعاطي مع المرحلة الحالية وان يبدأ الشعب الجنوبي اولاً بالتحرر من تلك القيود حتى يتم بالفعل التحرير المنتظر واستعادة الدولة الجنوبية باذن الله ✌