شعب يكرهها...عادت إلى عدن ولم تعد إلى صنعاء ..

2019-11-19 10:15

 

عادت حكومة المنفى الى شعب يكرهها ووطن لايرغب بوجودها على ترابه ،،وتضمر هي لهما الحقد والكراهية والغدر .

 

عادت وكان يفترض بها ان تعود الى عاصمتها صنعاء التي سلمتها للحوثيين ومشروعهم الفارسي بحب وسلم ودون طلقة رصاص غير رصاصات الشهيد أسامة احد حراسات القصر الرئاسي الذي اعتقل فيه الرئيس هادي لاحقا، بعد ان قررت كل الاطراف الشمالية سحب المنصب الشكلي الذي تم منحه للرئيس هادي في فبراير 2012م وتسليم الشمال كاملا للحوثيين وفقا لماهم متعارفين عليه ،الحكم للطائفة الزيدية ، وبدعم ايران وحزب الله وابقت على شرعية هشة لهادي في المنفى من اجل الجنوب لمنع اي دعم او تأييد قد يحصل عليه  شعب الجنوب لاستعادة استقلاله وسيادته وارضه، وبناء دولته الجديدة الراشدة ..

 

عادت حكومة الشرعية ويعلم الله ماتحمله في عودتها غير الحميدة وكان المفروض ان لاتعود من منفاها إلا الى عاصمتها  منتصرة لنفسها وأمن واستقرار دول وشعوب المنطقة، وتسليم ادارة الجنوب الى شعب الجنوب ومفوضه .

 

عادت الى عاصمة الجنوب التي اسمتها بعاصمتها المؤقتة  وهي التي اذاقتها العذاب في حربها على الجنوب صيف1994 وتخلت عنها في  الحرب الثانية عام2015م عادت بارادة الشقيقة الكبرى في دول التحالف العربي..

وعودتها لن تحقق نصرا للتحالف في الشمال على نصفها  الآخر المسيطر الذي يعيش منذ خمس سنوات في امن واستقرار  بدون داعش وقاعدة او وجود حرب لشرعية  فيه..

 

عادت يحدوها الأمل في اشعال حرب جنوبية جنوبية وخلاف جنوبي مع امته العربية ممثلا بدول التحالف بقيادة الشقيقة السعودية ، ولن تفلح بعون الله.

 

 الباحث/ علي محمد السليماني