القلم سلاح ذو حدين

2019-09-16 17:21

 

الكتابه مهنه من أفضل المهن ، وهي الأكثر تأثير على المجتمع ايجابا وسلبا ، من الناحيه السياسيه والاقتصاديه والاجتماعيه والثقافية والاخلاقيه ، ورجال هذه المهنه هم رجال الفكر والسياسة والإعلام ، ومن خلال ما تكتبه اقلامهم يتم التأثير على كل مناحي حياة المجتمع وينقسم أصحاب هذه المهنه إلى اربعه أقسام هي :

 

القسم الأول : وهم الكتاب من أجل المال ، وهؤلاء لا يقيدهم دين ولا مبادئ ، وهؤلاء هم أخطر نوع من الأنواع التي تمتهن الكتابه ، كما أنهم يعدوا مرتزقة سيخدمون حتى الشيطان من أجل المال ، ونشاهد يوميا الكثير من مقالات هؤلاء المرتزقه على الصحف والمجلات وشاشات وسائل التواصل الاجتماعي .

 

القسم الثاني : وهم الكتاب من أجل الشهره ، وهؤلاء دائما ما تكون كتاباتهم جسد بلا روح ، لأنهم يتصيدون المجالات التي تجلب الشهره ليكتبوا عنها ، وطبعا دائما ما يكتبوا عن النخب السياسية والاجتماعية ، لأنها الأقرب لجلب الشهره ، لذالك فهؤلاء أقل خطرا من القسم الأول ولكنهم أيضا لا يتقيدوا بدين ولا مبادئ .

 

القسم الثالث : وهم الكتاب من أجل التغيير نحو الأسواء ، وهؤلاء  يكتبون انطلاقا من فلسفة معينه تهدف إلى خدمة من يعملوا معه ، ويتقيدون بمبادئ هذه الفلسفة ولا يتقيدون بالدين ، فهم أيضا خطرون على الرأي العام في المجتمع .

 

القسم الرابع : وهم أولئك الكتاب الذين يسعون لتغيير نحو الأفضل ،

وهؤلاء هم أهل مهنة الكتابه الحقيقيون ، وهم اولا يتقيدون بالدين ثم بالمبادئ عند الكتابه ، واقلامهم من أفضل الأقلام الناطقه على الورق أو على شاشات التواصل الاجتماعي .

 

والكتابة لها علاقة ديالكتيكيه (  جدلية  ) بالسياسة حتى من ناحية التقسيم نجد أن تقسيم السياسيون ينطبق على تقسيم الكتاب المذكور سابقا .

 

وفي تقديري إن أهم رقابه يمكن أن يستخدمها الكاتب على مايكتبه هي الرقابه الذاتية والتي تتمثل في كتاب الله وسنة رسوله الصحيحه ، ثم منظومة الأخلاق والعادات والتقاليد ، فإذا عمل الكاتب على عرض كل ما يكتب على هذه المنظومة الرقابية الذاتيه ، ودرس نظم قوانين الكتابه وأصولها فلا شك أن أغلبية كتاباته سيكون لها تأثير كبير على الرأي العام في المجتمع .

 

 

بقلم : سالم صالح بن هارون

الولايات العربيه المتحده

ولاية شبوه 15 9 2019