رسالة واضحة ... دولة الجنوب العربي المستقلة..

2019-08-15 17:34

 

شعب الجنوب العربي أرسل رسالته بوضوح الى العالم، عسكريا وسياسيا ولن يثنيه تعتيم قنوات الخنزيرة والعبرية  و"النجاسة" فالتعتيم المتعمد لن يغير من واقع الحال شيئا ، شعب عربي أدخلته حكومته في تجربة وحدوية عربية مع جاره في العربية اليمنية ، فشلت الوحدة وتحولت الى احتلال استيطاني همجي مدعوم من ايران وتحرر شعب الجنوب منه في نوفمبر2014م وتعرض للحرب الثانية والغزو من قبل اليمن مدعوما من ايران وإذرعتها في المنطقة  مما اضطر دول التحالف العربي إلى التدخل في 26مارس2015 بضربات جوية استفاد منها شعب الجنوب وحرر وطنه مرة ثانية،  بل وساهم مع التحالف وحرر له الساحل الغربي من العربية اليمنية كاملا..

بينما الدعم السياسي والعسكري والاعلامي يذهب للشرعية في مارب "وتبة نهم"، والى شارع البعرارة ،وبعد خمس سنوات حرب تكشر الشرعية انيابها وتحاصر رئيسها الجنوبي عبدربه منصور هادي وتتمادى في إغراق الجنوب بالقاعدة وداعش والفوضى حتى بات اعلامها يسمي بلاطجة في المحاريق وفي السيلة تدعمهم تلك الشرعية  بالقبائل ، في لعبة قذرة للتآمر على الجنوب وعلى دول التحالف وعلى الامن القومي العربي وعلى سلامة الملاحة في البحر العربي وباب المندب..

 

لن يقبل شعب الجنوب بعد اليوم من أية دكاكين للنخاسة أن تتحدث باسمه وتقرر مصيره ، فقد فوض رئيسه اللواء عيدروس قاسم الزبيدي وقيادته السياسية التي اختارها، على قيام "دولة الجنوب العربي الفيدرالية" وأية دولة مهما كان شانها تقف ضد إرادة شعب الجنوب العربي وحقه في الحياة الحرة الكريمة، في دولته المستقلة ستعامل كدولة معادية، وهذا ما يجب ان يكون واضحا على مختلف المستويات عربيا ودوليا ومايجب على أحرار العربية اليمنية استيعابه والإعتراف به ووضع حد لمأساة الشعبين الشقيقين في اليمن العربي وفي الجنوب العربي...

 

 الباحث/ علي محمد السليماني

15اغسطس 2019م