عقد مجلس نواب اليمن في الجنوب لن يديم الاحتلال.

2019-07-23 16:55

 

"الجنوب العربي" قطر عربي سني معتدل يستمد ثقافته من مدرسة مدينة "تريم الغناء" الحضرمية الوسطية التي تتمسك بها شعوب كثيرة بأعراق مختلفة وتتعايش بسلام وهدوء بعيدا عن الغلو والتطرف وفتاوى العنف والارهاب والقتل فالجنوب تجاوز الصراعات المذهبية والدينية منذ اكثر من 1100 سنة خلت..

وهذا الجنوب العربي قد تم تغيير هويته الوطنية الى الهوية الجهوية اليمنية الجنوبية  عام1967م دون استفتاء المواطنين من اجل الوحدة العربية وخطوتها الاولى وحدة القطرين أو ماكان يسميه البعض الشطرين في الجهوية اليمنية وقد تم اعلان هذه الوحدة عام1990م لكنها فشلت واستعاد اليمن ((الشمال)) دولته ونظامه  ج.ع.ي وأعرافه وثقافته المتطرفة وفرض الاحتلال العسكري المتخلف على الجنوب بعد حرب شنتها عليه كل الاطراف اليمنية  المتصارعة حاليا واحتلته بعد سبعين يوما حرب في 7/7/94..

ثم شنت عليه الاطراف الشمالية الحرب الشاملة الثانية عام2015 ومازالت الحرب مستمرة بانماط مختلفة واساليب ماكرة..

 

إن مجلس نواب ج.ع ي  انتهت مدته الدستورية وفق دستورهم المعدل في 27ابريل2009 بسبب تعاظم دور الحراك الجنوبي الذي أدركوا أن شعب الجنوب سيقاطع تلك الانتخابات فلجأوا الى حيلة التأجيل كي لاتعتبر تلك المقاطعة استفتاء على الوحدة ، واستمر التأجيل حتى تتابعت الاحداث فشنوا حربهم الثانية على الجنوب التي تحول فيها الحراك الجنوبي الى مقاومة جنوبية ثم حاليا انصهر في المجلس الانتقالي الجنوبي أو مؤيد لمشروعه التحرري وقيام دولة الجنوب المستقلة..

إن الإصرار على عقد دورات في الجنوب لمجلس نواب منتهية صلاحيته وتحت حماية دول التحالف العربي  امر يدفع شعب الجنوب إلى التساؤل مالذي تريده  الشقيقة الكبرى ومالذي تريده دول التحالف من تكرار عقد دورات في الجنوب الرافض للاحتلال اليمني بكل أطرافه حوثية وعفاشيه وشرعية وايران وتركيا وقطر ،ومن لف لفهم ضد الحق الجنوبي المتمثل في قيام دولة الجنوب العربي الجديدة التي لن تستقر اليمن ولن تستقر المنطقة غير بقيامها كإرادة شعبية جنوبية مستمدة من إرادة الله عز وجل الذي لايقبل الظلم. ..

 

علي محمد السليماني