القفل العديني والزفة العدنية

2019-07-09 08:35

 

ما يثير الاستغراب و يبعث على الاشمئزاز  أن نلاحظ أن البرلماني  الإخواني  عبدالله أحمد علي العديني  في تعز  ومن أيام عيد الفطر  الماضي  ولأكثر من شهر ونصف لم يتوقف يوميا عن نشر منشوراته في نقده الفلم العدني " عشر أيام قبل الزفة " وقد وصفه  بالاباحي  ,وأنا على ثقة بأنه لم  بشاهده ولم يعرف محتواه  ,ولكن لأن الرجل مبرمج  بقفل غثيمي منذ طفولته حتى الإن بأن عدن  هي قبلة الكفر  والالحاد  والاباحية,  فإنه لا يرى غير  أن أي شئ يأتينا من عدن فهو اباحي وكفر وضد القييم الاسلامية , وما زالت  الجماعة التي ينتمي لها العديني  حتى اليوم متمسكة بفتاوي  الديلمي  وتكفير  الزنداني  للجنوبيين  .

 

 العديني  أختصر كل ما حوله من مشاكل وصل إلى اغتصاب الأطفال كما في تقرير دولي  بأن هناك أكثر من ثلاثين حالة لاغتصاب الأطفال في تعز  ,  ونهب ممتلكات الناس , وتحويل  الدولة إلى فيد  والكثير من المشكلات والجرائم  الاخلاقية التي ترتكب  في تعز يوميا ,لم نسمع يوما بأن العديني تحدث عنها أو خصص خطبة من خطبه في الجامع للتنبيه لهذه الجرائم .

 

العديني  اقفل عقلة وروحه  حول الفلم العدني  ونسى أو تناسى قضايا الجوع  والأمراض والفساد في مدينته ,  جاعلا من فضية عرض الفلم في دور السينما قضيته الكبرى ,وهو بذلك يشغل الناس عن قضايا الفساد المالي والاداري والتهام الدولة من قبل حزبه ليشغلهم بقضايا هامشية , ويصرف أنظارهم عن  الجرائم اليومية التي ترتكب  في المدينة من قتل ونهب  وانتشار بيوت الدعارة والخمور  وبيع الأعراض , واغتصاب الأطفال  .. وهو يذكرنا  بخطبه  التي كان يخطبها عن رواية  " صنعاء مدينة مفتوحة " لمحمد عبدالولي بعد حرب صيف ١٩٩٤م  على الجنوب حين تقاسموا السلطة , وقد اوجدوا في القصة بأنها تحوي على ألفاظ   كفرية وألحادية , وهم في ذلك الوقت أرادوا أن يصرفوا الناس عن قضية رفع الدعم عن المواد التموينية ,وغضب الناس من ذلك الاجراء  ليبحثوا عن قضايا إلهائية   وهذه هي سياستهم وخبثهم بالضحك علي عقول الناس والاستهزاء بأفهامهم  ,فمتي سيتوب  هؤلاء الأقفال  ؟ !

*- مكرم العزب