مفردة الشرعية نشأتها وتطورها في اليمن والجنوب

2019-06-26 21:42

 

مفردة الشرعية بدأت اثناء احداث 13 يناير1986 بين الرفاق في الحزب الاشتراكي اليمني الحاكم في ج ي.د.ش. ووظفها فريق ماسمي لاحقا بالزمرة بقيادة الامين العام للحزب رئيس مجلس الشعب الاعلى الرفيق "علي ناصر محمد" ضد من بقي من خصومة الذي قضى معظمهم في اجتماع المكتب السياسي في ذلك اليوم المشئوم الذي تفجرت فيه تلك الاحداث والتي ظل لاحقا ،الرئيس علي عبدالله صالح (عفاش) الاحمر يوظفها بطريقة بشعة لتعميق اثارها وديمومة ازمتها  ليجعل منها صراع وحرب بين محافظتي  ابين وشبوة من جهة  كزمرة ومحافظة لحج من جهة اخرى كطغمة  ،بينما في واقع الحال لاعلاقة لشعب تلك المحافظات بذلك الصراع وتلك الاحداث التي هي محصورة في بعض ابناء تلك المحافظات  الأعضاء في الحزب الاشتراكي اليمني.

 

وكان أسوأ توظيف لمفردة الشرعية تم في حرب الشمال على الجنوب وعلى الوحدة ووثيقة العهد والاتفاق لبناء دولة اتحادية بسبعة مخاليف ، تلك الحرب التي بدأت اشتعالها في عمران بهجوم لواء  القشيبي مدرع يتبع الفرقة الاولى مدرع بقيادة قائدها وقتذاك العقيد علي محسن الأحمر، وهو الاخ غير الشقيق للرئيس علي عبدلله صالح الاحمر ، وحزب الاصلاح الديني المتطرف ،وجماعات الجهاد الافغاني في 27ابريل1994م ، وقد قاد بنفسه  لاحقا العقيد "علي محسن الاحمر" تلك الجحافل من الجماعات الجهادية وممايسمى بجيش الشرعية قوات الرئيس "علي ناصر محمد" لاجتياح الجنوب على طول خط الحدود ..

 

ويورد الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر رئيس  مجلس النواب الاسبق في مذكراته، ان كل مؤسسات الدولة تعطلت وفقدت شرعيتها عدا شرعية مجلس النواب - طبعا بحكم الاغلبية الساحقة للمحافظات الشمالية فيه - وهنا الرئيس عفاش يسحب مفردة الشرعية ويسقطها على شخصه، وتصبح القوات التي تشن الحرب على الجنوب تحمل صفة قوات الشرعية ،بينما مؤسسة مجلس الرئاسة فقدت الشرعية ومعها الحكومة وبعد الاطاحة بعفاش الاحمر عام2011م استخدم حزب الاصلاح والجنرال علي محسن الاحمر  مفردة الشرعية لصالحهم في الحرب الثانية على الجنوب  2015 موظفين شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي ومن بقي معه من الزمرة ،والذي تجاهل دورهم الشيخ عبدالله في مذكراته ، بل تجاهل اي ذكر لاي جنوبي شارك معهم في الحرب على الجنوب ، بينما ذكر باعجاب كل المحافظات الشمالية التي توحدت في تلك الحرب بما في ذلك النساء اللاتي ارسلن الكعك وسلاسل الذهب للمقاتلين في الجبهات ، ومازالت مفردة الشرعية تستخدم حتى اليوم حيث توظفها الدول حاليا و"تسقطها" وفق ماتراه مناسبا للوضع السياسي والقانوني للحرب الجارية ، برغم ان لاشرعية لتلك القوى المنفية في الخارج والتي معظم قياداتها موسومة بطريقة اوباخرى بعلاقة  مع  القاعدة وداعش أوبالفساد، تلك القيادات التي تحاول اعادت فرض الاحتلال على الجنوب الى ماقبل2014 بمسمى الحفاظ على الوحدة اليمنية ،وهي في منافيها في تركيا والرباض والدوحة والاردن والقاهرة ،مستخدمة ورقة الانقسامات الجنوبية زمرة- طغمة، بطريقة أبشع مما استخدمها عفاش نفسه والحوثيين، لتعميق الخلافات الجنوبية وتحويلها الى حرب جنوبية - جنوبية  بهدف ديمومة احتلال الجنوب للحفاظ على غنائمها التي تغنمتها  بعد احتلاله  في 7/7/1994.. وذلك فصل الخطاب في مفردة الشرعية لمن ليس لهم اساسا شرعية،  تلك المفردة التي تعد حقا حصريا للشعوب التي هي وحدها مصدر الشرعيات..

 

 الباحث/ علي محمد السليماني