الحرب على الضالع.. مقدماتها واهدافها الخفية.

2019-05-04 23:54

 

من يستمع ويشاهد تقارير محمد العرب مراسل قناتي الحدث والعربية السعوديتان والانتصارات العظيمة التي تحققها قوات ما يسمى بالشرعية والقوات السعودية الداعمة لها على مليشات الحوثي في صعدة وحجة يعتقد جازما انها خلال ساعات ستتمكن من السيطرة على صعدة المعقل الرئيسي للحوثيين.

 

ولهذا كان من الطبيعي والعقلاني ان تتوجه كل مليشيات الحوثي للدفاع عن معقلها الرئيسي صعدة لتخوض اهم معاركها كونها معركة مصيرية وتترك بقية الجبهات. ولكن مليشيات الحوثي توجهت لخوض حربها في الضالع وكأن الضالع معقلها الاول.. وهذا يدلل ان ما يقوله  محمد العرب عن معارك طاحنة تجري وانتصارات عظيمة تتحقق في صعدة وحجة هي تقارير كاذبة وهدفها الاول هو ايهام الرأي العام المحلي والاقليمي والدولي بان الحرب ليست موجهة ضد الضالع بشكل خاص والجنوب بشكل عام وانما تجري في كل الجبهات.

 

 والحقيقة التي يجب ان تقال ان الحرب وصلت الى فصلها الاخير وانها لم تكن حربا بين الشرعية والانقلابيين ولم تكن حربا بين شيعة وسنة كما يتوهم بعض المغفلين وانما اضحت حربا موجهة ضد الجنوب بشكل عام والضالع هو مرحلتها الاولى وقد سبق التهيئة لها بمقدمات متعددة.. منها :

 

- قدم شعب الجنوب العربي الباسل تضحيات جسيمة في سبيل تحرير وطنه. ولكنه خرج اكثر قوة.. ولهذا حاول محتلوه القدماء والجدود تمزيقه عن طريق اثارة الصراعات السياسية التي شهدها الجنوب سابقا ولكنه تغلب على ذلك.

 

- حاولوا اضعافه عن طريق جعل مقاتليه مجرد مرتزقة مأجورين من خلال ارسالهم الى جبهات قتال خارج وطنهم ليقتلوا وليس لينتصروا.

 

- قبل ان تشن الحرب على الضالع تم الزج بمقاتليها ومقاتلي المناطق القريبة منها والمساندة لها مثل الصبيحة وردفان ويافع في معارك الساحل الغربي بما افقد هذه المناطق الكثير من عناصرها البشرية القوية.

 

-  عمل محتلو الجنوب على السيطرة على اهم محافظات الجنوب من خلال سيطرة حكومتهم على العاصمة عدن وبرلمانهم على حضرموت.. ولكن سيطرتهم لم تصبح مطلقة ولهذا جاءت حربهم على الضالع لتحقيق اهدافهم اللاحقة.. وهي:

 

 - الحرب على الضالع ليس بغرض احتلالها من قبل الحوثيين لان ذلك امر مستحيل وانما هي بغرض استنزاف احدى القوى الرئيسية للجنوب وهي الضالع بشريا وماديا.. وان تم كسر شوكتها فهو الافضل..  ويأتي ذلك في ظل استنزاف وتحييد للمناطق القريبة منها في حرب الساحل الغربي.

 

- الحرب على الضالع تجري في ظل تهديد ليافع وذلك بغرض اجبار القوى الجنوبية المنادية باستعادة دولة الجنوب على الخروج من العاصمة عدن لخوض الحرب في الضالع ويافع بما يمكن قوى الاحتلال من السيطرة على عدن عاصمة الجنوب من خلال وحداتهم العسكرية ومليشياتهم المسلحة الارهابية وفي مقدمتها الالوية الرئاسية وتمرير اي مشروع سياسي مستقبلي يضمن بقاء الجنوب تحت سيطرة محتليه.

 

- من يعتقد ان الحرب على الضالع من قبل الحوثيين هي بغرض تحقيق اختراق للجنوب للوصول الى عدن هو اعتقاد غبي لان الاختراق عبر الضالع مكلف وباهض الثمن وهناك مناطق جنوبية اقرب الى عدن ومناطق جنوبية اخرى يمكن تحقيق الاختراق منها باقل تكاليف.. واي شخص عاقل لن يفكر بالوصول الى عدن عبر الضالع.

 

- ما يؤكد ان الحرب على الضالع هو تمهيدا للحرب القادمة على الجنوب من قبل القوى التي احتلته عام 94م وعام 2015م هو توقف القتال في كل الجبهات وحصرها على حدود الجنوب.

 

 وهنا يتساءل المرء السوي هل سيفوق الجنوبيون من سباتهم ويدركون حجم المؤامرة التي تحيق بهم وبوطنهم.. عليهم ان يعوا انه لن ينجوا منها اي جنوبي او جنوبية من المهرة الى باب المندب.. نقول للجنوبيين الذين يقاتلون في جبهات القتال الاخرى عودوا للدفاع عن حدود وطنكم وسيادته.

 

نسأل الله بحق شهره الفضيل رمضان ان يحرس بعينه التي لاتنام ابنائنا الابطال المدافعين عن حدود الضالع ويمدهم بجند من عنده فهم يدافعون عن ارضهم وعرضهم وان يتقبل شهدائهم بواسع رحمته ويشفي جرحاهم بمنه وعطفه وان يخذل كل جنوبي متعاون مع محتلو وطنه..  انه سميع مجيب.