الإخوان ينقلبون على الرئيس هادي

2019-02-22 16:32

 

لم يتكلم الرئيس هادي بشيئ عن وادي حضرموت وصحرائه إلا والهجوم الاستباقي قد جهز في دهاليز الإخوان موعوزين من قيادتهم في محاولة لإلجام الرئيس هادي من أن يتفوه بكلمة ويؤيد نقل قوات الأحمر وعصابات الإصلاح المنضوية تحت جناح الأحمر في وادي وصحراء حضرموت...

تلك الهجمة لم تكن مستبعدة فلم يرى الإخوان المتأسلمين في الرئيس هادي إلا وسيلة ومتكئا للوصول إلى غايتهم وقد حققوا الشيئ الكثير يعضون عليها بالنواجذ ومحاربة من يحاول سلبها وإن كان الرئيس نفسه ...

 

إن تاريخ الاخوان مليئ بالنفاق المتغلغل في صدورهم منذ أن  انشئ بإشراف ماسوني على كل حركاتهم وطموحاتهم وبرامجهم فلم يحققوا خلال تاريخهم الأسود شيئ مما يخططون له في الوصول إلى السلطة سوى إشغال المجتمعات العربية بالإرهاب ...

 

في هذه الأيام تفتح أفواههم بشن الهجوم الإستباقي ضد الرئيس هادي إلى درجة تخوينه قبل أن يفتح فمه ويوافق على نقل المنطقة الأولى إلى مارب في محاولة لمنعه بلغة العنجهية التي يجيدونها دون سواها..

 

فمن الذي خانهم الرئيس هادي ، بالتأكيد هو حزب الإصلاح الاخونجي تهمة أضحت جاهزة مجهزة ضد كل من يفضح أجرامهم ودسائسهم والصاق تهمة العمالة والارتزاق على كل من يخالفهم وتكفير المناهضين لهم وسيلة دأب عليها حزب الإصلاح الاخونجي منذ نشئته يسترشد  في أفكاره الإرهابية من وثائق وادبيات التنظيم الدولي التي تقول من أيدنا فهو مؤمن ومن خالفنا فهو كافر...

 

نعم يتهمون الرئيس هادي بالخيانة وهذه تهيئة لإصدار الدبلجة الختامية بالخروج النهائي عليه وتكفيره وإباحة دمه، فهذا ليس ببعيد فمن أفتى بحرمة الخروج عليه لأنه يلبي رغباتهم المصلحية سيفتي غدا بجواز الخروج عليه وقتاله لإنه خالفهم وخالف أهوائهم ...

 

فغدا يمتلئ بالكثير من المفاجآت كما امتلئ الأمس بالكثير من الفضائح الاخونجية والإرهاب المستميت وتصدير فتاوي القتل والإجرام في كل البلدان العربية لكل من خالفهم أو انسلخ من جلودهم ..

 

فانتظروا الفتوى القادمة التي تجيز الخروج على هادي وتكفيره وقتاله......

*- محمد صالح عكاشة