أبجديات اليمن.. خطايا الزمن

2019-01-03 11:25

 

مهولة هي المسارات التاريخية التي عرفها اليمنيون، فالصراعات التي تحولت لاحترابات لم تكد لتتوقف في التاريخ السياسي لجزء عربي تعرض لهزات عنيفة، وفيما نترقب النظام التركي الذي بدأ هو الآخر في التكشير عن أنيابه راغباً في التهام ما يمكن من بقايا اليمن الذي لا تزال المخالب الإيرانية تفتك به في سنوات التسلط على المنطقة العربية، هذا الصراع المرتقب في اليمن لا يمنح سوى البحث مجدداً في بذور بلد يصر أبناؤه على أن يبقى في دوائر الحروب، ولكأنه قدر عليه أن يكون ساحة حرب لامنتهية.

 

عندما سقطت صنعاء بيد ميليشيا الحوثي في 21 سبتمبر 2014م أدركنا كم هي هشاشة الدولة في اليمن، في يوم واحد سقط كل شيء ببساطة فلا ذلك الجيش العرمرم وقف أمام القادمين من مجاهيل التاريخ ولا تلكم الأحزاب السياسية التي لطالما حشدت في الميادين ملايين من أتباعها، كان المشهد في ذلك اليوم يختزل كل التاريخ السياسي لشمال اليمن ليضع الثورة السبتمبرية 1962م أمام مرآة لتقف وحدها تنظر إلى وجهها المشوه ببشاعة ما صنعه أبناؤها عندما مزقوها على مدار عقود، وكانوا لا يكترثون بما يفعلون حتى كشفت حقيقة صنعاء فهي مدينة لا تمتلك من الدولة إلا تشوهات عابرة.

 

محطات تاريخية لم يعرف اليمنيون تحويلها لمناطق انطلاق أساسية للتغيير، ففي ثورة 26 سبتمبر 1962م استعصى على عسكر القبائل استنساخ ثورة الضباط الأحرار في مصر فتزاوجت الملكية بالجمهورية وأنتجت نظاماً محكوماً بالجنبية وبالعمامة الزيدية، وفي الجنوب تحولت ثورة 14 أكتوبر 1963م إلى إنتاج دولة يسارية مخالفة للجغرافيا ولا تتماهى مع الطبيعة القائمة في البلاد العربية، محطة أولى فشلت فيها صنعاء كما فشلت فيها عدن في تأسيس الدولة الوطنية، هذا الفشل المزدوج غاب عن مؤسسي الدولة الوحدوية في العام 1990م ، فالجنوب الذي خرج محطماً من أحداث يناير 1986م الدامية وجد في الشمال الغارق في أيديولوجياته المتشابكة مفراً، بينما كانت صنعاء ذاتها تعاني أسقام عقود التزاوج بين جمهوريين وملكيين كرسوا الجهل والفقر، فلم تغادر الإمامة صنعاء، ولم تأت لها الجمهورية بمواعيدها التي وعدت بها.

 

نظامان فاشلان اشتركا في نظام جديد وفي محطة أخرى من محطات اليمن السياسية التي كانت تحمل بوادر إنجاب الدولة الوطنية ممكنة برغم الضبابية والمرجعيات المأزومة الصانعة للوحدة اليمنية، ومع ذلك فشلت التجربة مبكراً حتى مع محاولة الملك الأردني الراحل الحسين بن طلال يرحمه الله، الذي رعى ميلاد وثيقة العهد والاتفاق قبل أن تمزقها مجنزرات الشمال وهي تقتحم عدن في يوليو 1994م ، ويبدأ معها اليمن مساراً مختلفاً بقي يعيش فيه ديمقراطية بطراز القبائل القديمة حيث تحكم القبيلة بتقاليدها لا بقوانين السياسة الليبرالية التي اعتمدتها الأنظمة الليبرالية في العالم.

 

حتى جوار اليمن الأفريقي ألقى البنادق وتوجه للبناء والإعمار، تسرب السلام بين أثيوبيا وأريتريا وحتى الصومال عرف أن السلام ممكن فذهب إليه، في جوار اليمن العربي يتسابق أبناء الخليج في التنمية والبحث عن جودة حياة لمستقبلهم، فلا أحد غير اليمنيين الذين ما زالوا يستدعون أزماتهم من ماضيهم، يصنعون الاتفاقات وينقلبون عليها، فيما ينتشر الجوع والخوف يصر الحوثيون على الاحتكام لبنادقهم، وكذلك يتربص أخوان اليمن برأس السلطة وكأنهم لم يتعلموا أن ربيعهم كان ناراً أحرقت الحاضر والقادم.

 

لم تكن كل هذه المسارات العسيرة التي عبرت فيها اليمن لتخطئ يوم سقوط الجمهورية في مشهد دراماتيكي فلم تصمد أعمدة القبيلة، ولا حتى مقاعد البرلمان، ولا حتى ذلك الحرس الحامي للجمهورية، كل شيء تهاوى، فالأبجديات اليمنية لم تكن سوى خطايا مكررة كتلك الخطيئة التي ذهبت بسيف بن ذي يزن ليستدعي شاه إيران ليطرد الأحباش من اليمن، فبسط الفرس وجودهم على أرض ليست لهم تماماً، كما جاء الغزاة الأتراك ليستوطنوا صنعاء، كل هذه المآلات الحاضرة هي أبجديات لخطايا لم تغادر رجالات القبائل في هضبة صنعاء المستعرة لهباً.