الرهان على شعب الجنوب

2018-10-10 10:04

 

انهكتنا التجارب التي لم تكن تتسق مع الواقع الموضوعي للمجتمع، ابتلى شعب الجنوب بقيادات ظلت تلهث خلف الفكرة المقدسة ولم تبحث في تفاصيلها ولا مدى ملائمتها لخصوصية الظروف المحلية، فأخذوا الشعب معهم وقفزوا على الواقع واحرقوا المراحل فهوى الجميع الى الهاوية.

 

من تبني الفكر الماركسي في السياسة والاقتصاد الى وحدة يمنية فورية دون تبصر او خطوط رجعة , بون شاسع.. من اقصى اليسار الى اقصى اليمين، قيادات جنوبية ماركسية وبعضها قومية عربية ارتموا في احضان اكثر الاحزاب الشمالية تخلفا وهمجية، في موجة ارتزاق عارمة احدثت خللا مدمرا في البيئة والثقافة الجنوبية على كافة الجوانب.

 

اليوم يطرح مشروع الدولة اليمنية الاتحادية من ستة اقاليم، بدستور اكثر كارثية من الوحدة الاندماجية،، وللاسف فان من يتقدم الصفوف لطرح هذا المشروع والدفاع عنه، هم جنوبيون كانوا (جدلا) ذات يوم ماركسيين.ما هذا التخبط؟

والمؤسف في الامر كله ان هناك مقهورين يناصرون هذا المشروع من ابناء شعب الجنوب، بعضهم يناصر المشروع فقط لان هادي هو صاحب المشروع بالرغم من حياتهم ووضعهم المسحوق، والبعض الاخر يناصره لمصالح شخصية مالية ومادية فقط،

 

الفئتين لن تتجنيا فقط على حاضرهما وحاضر الاجيال الراهنة ، ولكن حتى على مستقبل الاجيال القادمة اللذين هم اولادهم واولادنا.

 

لذلك ينبغي من كل الجنوبيين الاحرار..من كل قوى الاستقلال الجنوبي، جميعنا .. ينبغى ان نتوجه الى اخواننا ابناء جلدتنا من انصار مشروع الاقلمة وبقلوب محبة ومفتوحة ، وحتى اذا وصل الامر الى حد التنازل عن جزء من الكرامة..

 

عودوا الى رشدكم ايها الاحباب…ضعوا اياديكم في ايادينا، لانجاز استحقاق يخصنا جميعا ولا يستثني احدا، لنستعيد استقلال الجنوب ، ونبني دولتنا الجنوبية المستقلة معا من اجل حاضرنا ومستقبل اجيالنا القادمة.