تكريم البلاطجة .. الشائف أنموذج

2018-07-18 21:53

 

في أوائل مايو 1994 كانت اللجنه العامه للمؤتمر الشعبي العام تناقش سير الحرب على الجنوب بحضور علي عبدالله صالح .. رجل السياسه والمدنيه والعقل الاقتصادي الكبير ابن تهامه الدكتور حسن محمد مكي ابدى رأيه الواضح الصريح المعارض لتثبيت الوحده بالحرب اثناء الاجتماع فقام الشيخ ناجي الشائف يتوعده بحبسه في اسطبل خيوله لانه تهامي .. خرج الدكتور مكي من الاجتماع ليفاجأ بوابل من الرصاص عليه وعلى مرافقيه لكنه نجا من الموت وكان الحبس في اسطبل خيول الشائف من نصيب البلاطجه اللذين كلفهم الشائف بقتل او اعتقال مكي لكنهم فشلو .. تم التحكيم بذبح ثور ويومها قال الراحل الكبير الدكتور عبدالكريم الارياني : اليوم تم ذبح القانون

في يناير 1012 تهجم نجل الشائف على وزير الدفاع الاسبق اللواء محمد ناصراحمد في اجتماع للجنه العامه وحاول الاعتداء عليه بيده لكن هذا الاخيروضع يده على مسدسه لينسحب الشائف ويتم اجباره على الاعتذار لوزير الدفاع في بيته .

 

كرر الشائف بلطجته في يوليو 2012 داخل مجلس النواب حين هاجم قمه من قمم السياسه المدنيه والوطنيه  الاستاذ محمد سالم باسندوه رئيس الوزراء بالفاظ عنصريه وقحه وبطريقه فجه وقال انه ليس يمني .

 

الدكتور حسن محمد مكي واحد من ابرز العقول السياسيه والاقتصاديه في شمال اليمن وهو احد مؤسسي الانظمه المصرفيه والمحاسبيه والكثير من الهيئات الاقتصاديه في الجمهوريه العربيه اليمنيه من بداية الستينات وتقلد مناصب سياسيه واقتصاديه على مدى 30 سنه لكن مأساته انه كسياسي مدني ينتمي لتهامه وهي  منطقة ضعيفة العصبية وتبحث عن نسب كما قال أبو الليبرالية اليمنية الشهيد محمد احمد  نعمان .. لهذا انتهت حياته السياسيه جراء تهديد شيخ قبلي .

 

ناجي بن عبدالعزيز الشائف دفع به عبدالله بن حسين الاحمر الى الواجهه ودعم مكانته القبليه  لمنافسة ال ابو لحوم في اطار خطة ابن الاحمر لتشتيت واضعاف قبيلة بكيل .. وبعد سنوات قام علي عبدالله صالح بتعزيز مكانة ال الشائف وقربهم منه بذكاء خارق كعمل احترازي لمواجهة أي خلاف مع قبيلته حاشد .

 

في الوقت الحاضرناجي الشائف على وئام ووفاق مع الحوثيين ضد شرعية الرئيس هادي وابنه محمد ناجي مستشار رئاسي لشرعية هادي واحد ابنائه يقود لواء مع الحوثيين واخر من ابنائه يتسلم مخصصات لواء وهمي من التحالف العربي .. هــذه مؤهلات ال الشائف بلطجه وبيع مواقف قبليه وسياسيه وانغماس في عمليات الفساد الكبرى لاغير  .

 

قبل حوالي اسبوع عاد ناجي الشائف من القاهره على رحلة طيران الى مطار سيؤن وقبل وصوله صدرت تعليمات مشدده من نائب الرئيس علي محسن الاحمر لقيادة المنطقه العسكريه الاولى المواليه له لترتيب استقبال يليق بالشائف في مطار سيؤن .. تم ذلك ورافقه موكب عسكري ليستقبله موكب عسكري كبير اخر قرب الجوف ويرافقه الى اقصى مكان ممكن للوصول الى صنعاء .

 

 مالك وللشائف ؟ قد يهجس هــذا ببال احدكم .. دواعي هــذه السطور رؤية باطل مخزي يتم تمريره وظلم كبير يتم ارتكابه في حق الاف الشهداء لصالح هــذه الرموز الاقطاعيه الفاسده التي سممت حياتنا عقود طويله ومن باب (انه حين يسكت اهل الحق على الباطل يتوهم اهل الباطل انهم على حق ... كما قال علي بن ابي طالب كرم الله وجهه) وايضا من باب تسلية النفس في التفكير بالعواقب والجحيم الذي ينتظر هؤلاء الظالمين .. والعباره هنا لـ (أوسكار وايلد)

 

*- بقلم : علوي شملان .. بيحان