قتال أبناء الجنوب وتضحياتهم في أرض غير أرضهم

2018-02-14 10:01

 

-يشكي الكثير من أبناء الجنوب منذ ثلاثة اعوام من ان ابطالنا يقاتلوا في الشمال وأننا نضحي بهم في غير ارضهم نتيجة لعدم وجود شركاء صادقين في الشمال لقتال المتمردين.

وحينما جاء الوقت لدعم وتحرير الشمال برجاله الذين يحملون  قضيتان .الثأر وتحرير وطنهم بين اتباع عفاش والحوثيين والتي يجب ان نستغلها كل الاستغلال ويستغلها التحالف لأنه من يدير الحرب ولسنا منفصلين عنه.

 

-سمعنا صياح وزعيق اصحاب جبهات نهم ومارب والتباب.. لماذا؟

 لان التحالف والجنوب وجدوا الشريك الشمالي الحقيقي لقتال الحوثيين.

وللعلم فان العبوة الناسفة او ما يسمى بالجيش الوطني في مارب وقادته رافضين ان يأتي اي شمالي ليظهر للتحالف والعالم كذبهم في محاربة الحوثيين. طارق عفاش واتباعه يعتبرهم التحالف شريك حقيقي في قتال الحوثيين لان لديهم قضية ثار كما انهم قدموا ادلة على دعم جيش الاحمر للمتمردين طوال ثلاثة اعوام  ..ووصولهم الى عدن ليس برعاية أبناء الجنوب او في مدنه ولا مقبول من اي احد من ابناء الجنوب .بل قد يكونوا موجودين لدى معسكرات التحالف والذي تقوده السعودية مؤقتا للانطلاق الى الجبهات في الشمال.

 

يعلم التحالف والعالم ان تحرير الشمال لن يكون بالجيش الاحمر الموجود في مارب ونهم والذي يدعم من تحت الطاولة الحوثيين.

 

-علينا ان نعتبر ونفهم دروس الماضي حين استعملتنا الجبهة الوطنية لنقتل بعضنا البعض قبل الوحدة وبعد الوحدة استعملتنا احزاب صنعاء لنقتل بعضنا البعض ولازالت حتى اللحظة.

 

وهذا الزعيق الان هو نفس الاستعمال حين ينقله أبناء الجنوب بدون وعي في صفحاتهم للتشويش وخلط الأوراق على مسار المعركة. فاتركوا قادتنا وقادة التحالف يقوموا بعملهم. ويدقوا الحجر الظالمة بأختها. ودعونا نعزز جبهتنا الداخلية.

وليس معنا قبولهم في الشراكة ضد العدو الاكبر تعني نسيان دماء شهدائنا او قبولهم في ارضنا المحرره ..ولكن الصحيح هو استعمالهم كبيادق لضرب العدو الاكبر في اراضيهم

.ويظلوا اعدائنا لجرائمهم السابقة التي لن تنتهي بالتقادم ابدا.هم والطرف الاخر الهارب من نفس عصابة صنعاء.

 

-هل قرأتم او سمعتم تصريح لحكومة الشرعية برفض وجود طارق عفاش واتباعه. هل أنتم ام قات بالرئيس هادي وهو لم يصرح برفض وجودهم بل انه اعتبر عفاش شهيد كنوع من اللعبة السياسية لتغيير مسار الحرب.

 

-أنتم تنقلوا وجهة نظر جيوش الأحمر في مارب ونهم والبعرارة والذي هيئة علمائهم قبل يومين أصدرت فتوى تكفير جديدة باعتبار المحافظة على الوحدة كالحفاظ على الإسلام وشريعته. بمعنى من يطالب بفك الارتباط يعتبر خرج من دين الإسلام لأنه لم يحافظ على الوحدة .في حين هؤلاء تجار الدين لم يصدروا فتوى ادانه وحيدة بحق الحوثيين الذين شرودهم وسجنوا وطردوا احرار الشمال وحرائره.

م.جمال باهرمز

 

عضو اللجنة التنسيقية العليا للتوافق الوطني الجنوبي

عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي

كاتب ومحلل سياسي

من صفحتي بالفيس