ومعظم النار من مستصغر الشرر

2019-01-25 11:02

 

في معظم الاحوال اشتعال الحرائق يكون سببه عود ثقاب صغير ضئيل بامكان اي شخص وضعه بين الإبهام والسبابة وإطفاؤه وتحمل حرارته .. ولكن إذا ترك هذا العود يحترق في كومة القش بحرية فإنه يشعل حرائق يصعب اطفاؤها والسيطرة عليها .

احداث العقلة تمثل عود الثقاب الذي يمكن السيطرة عليه وإطفاؤه إذا وجدت النية الصادقة لذلك .

نتمنى ان نرى فتن شبوة تنطفئ وان يسود تحكيم العقل في كل المواقف. شبوة التي تنفست الصعداء عندما تحقق لها أمن نسبي لانقول انه امن واستقرار كامل بالمعنى الحقيقي للأمن ولكنه الافضل بالنسبة لمحافظة عدن مثلا . بعد ان عانت شبوة في الماضي ويلات الإنفلات الأمني والثأر والتقطع والنهب والسلب .

الأمن نعمة كبيرة من نعم الله يجب شكرها والحفاظ عليها , وهذا لا يتعارض مع المطالبة بالحقوق المشروعة ان وجدت حيثما كانت وكيفما كانت ..

محافظة شبوة كانت قدوة خلال العام المنصرم للأمن بالنسبة لبعض محافظات الجنوب .. ! ولكن هذا الأمن بحاجة الى رجال يحافظون عليه ممن يستطيعون إطفاء الحرائق ووأد الفتن في مهدها وهم موجودين والحمد لله .

 

أحداث العقلة بحاجة الى مصداقية في البحث والتحري عن الحقيقة وكشفها كما هي للعموم لأن اهمالها سيكررها في مواقع اخرى من شبوة في ظل احتقان وشعور بالغبن من حكومة فاسدة ومتنفذين لصوص .

 

إيقاف اعمال الشركة ليس حل للمشكلة لانها تحرم المحافظة من حصتها النفطية (20%) وإن كانت ضئيلة الا انها في امس الحاجة اليها في هذه المرحلة .

وايضا حق ابناء شبوة (جميعهم) وليس قبائل بلعبيد في نقل النفط الخام من العقلة الى عياذ وهو حق مشروع لا يمكن تجاهله او التنازل عنه .

وبين هذا وذاك لابد من البحث عن حل يحفظ الحقوق ولا يعيق اعمال الشركة المنتجة.

 

ونعتقد ان الحل يجب ان يكون من داخل المحافظة دون تدخل اي جهة من خارجها لا عسكرية ولا مدنية وهو :

طرح مناقصة عامة للنقل لكل أبناء شبوة دون تمييز ومن كل انحاء المحافظة على ان تكون تلك المناقصة نزيهة وشفافة عبر مضاريف تشرف عليها لجنة خاصة من ذوي الخبرة والنزاهة ..

 كذلك منع شركة الناقل السابق (الحثيلي) من النقل واستبعاده نهائيا ويكفيه ماقد حصل عليه في السابق من خلال عقود مشتراه بالرشوة والمحاباة .

إنزال المناقصة هو الحل الأمثل والأفضل وعلى الجميع الإلتزام بها والشروع في انجازها وتجنب التحشيد وتأجيج الصراع الذي لن يستفيد منه احد.