ومن خطب الحسناء لم يغلها المهر

2019-01-15 10:43

 

كل يوم ينظم الى قافلة الشهداء ركب جديد , وتراق على مذبح الحرية دماء جديدة .. وهذ هو طريق الحرية والانعتاق من ربق الهمجية وقوى الشر لانها لاتفهم غير لغة الموت والدماء ولن تردعها الا رائحة البارود ولن تصدها الا لعلعة الرصاص.

 

بالأمس استشهد العميد طماح وقبله استشهد الآلاف وسيلحق بهم شهداء جدد في نفس القافلة من أتى حينه ودنى أجله من ابناء الجنوب ممن نذروا انفسهم في سبيل الحق والعدل واستعادة الكرامة والحرية.

مليشيات صنعاء واعوانها وانصارها داخل وخارج الشرعية لن يغمض لهم جفن ولن يهدأ لهم بال إلا بالقتل والتصفيات ظانين انهم يستطيعوا قتل روح التضحية والفداء في هذا الشعب .. ! هيهات هيهات .

جريمة العند يلفها الغموض الى الان وتشير اصابع الاتهام الى جهات متعددة !! لكن الجريمة وقعت والدماء سالت ولا زال الحبل على الجرار .

المضحك في الأمر ان  الشرعية كلما حصلت جريمة شكلت لجنة من القتلة انفسهم او من اتباعهم ومناصريهم وهذه طامة كبرى.

لا ادري هل هذا غباء في الشرعية أم انه ناتج عن  سيطرة قوى الشر على قرارها ؟ .

كنت سأكتب عن هذه الحادثة من زاوية أخرى , ولكني فضلت التريث والتفكير وقراءة ماكتب حولها بأقلام عبرت عن آرائها من وجهات متعددة وقد اوفوا الحادثة حقها ولن استطيع ان أجيء بأحسن مما كتبوا .

 

لكني سأكتب اليوم من جهة اخرى لأن من طلب الغالي لابد له من دفع المهر غاليا ايضا.. وقد جعلت عنوان مقالي عجز بيت شعر لأبي فراس الحمداني :

تهون علينا في المعالي نفوسنا .. ومن خطب الحسناء لم يغلها المهر  .

ومن طلب الحرية لابد ان يدفع المهر غاليا من الدماء والدموع ولابد من الصبر ومواصلة المسير الذي بدأه الشهداء حتى يتحقق النصر بإذن الله .

لا شك ان خسارة القيادات الكبيرة خسارة فادحة لانها ستترك فراغا كبيرا بحجم تجربتها وحجمها وماتتمتع به من سمعة واحترام.. لكن الخسارة الحقيقية هي  التوقف عند تلك المصائب ولنكوص والتقهقر !! ومن اراد الجنوب لايمكنه التوقف مهما كانت التضحيات وفداحة الخسائر ..

 

ان الأساليب التي يحاربنا بها العدو اساليب قذرة وهو لا يفهم غيرها ولايتقن غير استخدامها ومحاربته بنفس وسائلة سيكون دفاعا مشروعا عن النفس ولكن ليست هذه اخلاقنا ولا مبادئنا ولن نستخدم اساليبه هذه مهما كان .

 

في الختام: الرحمة لكل الشهداء والشفاء للجرحى الذين رووا بدمائهم تراب الوطن مستلهمين تضحيات اسلافهم ممن بذلوا دمائهم رخيصة في سبيل الجنوب لكي يبقى عزيزا حرا مستقلا.. وسننتصر بإذن الله تعالى وعونه وتوفيقه لأننا على الحق

ونحـن اناس لاتوسـط عندنا

لنا الصدر دون العالمين او القبر

تهون علينا في المعالي نفوسنا

ومن خطب الحسناء لم يغلها المهر

اعز بني الدنيا واعلى ذوي العلا

واكرم من فوق التراب ولا فخر