جنيف .. رحلة البحث في المجهول

2018-08-31 11:04

 

أعلنت الأمم المتحدة عبر مبعوثها مارتن غريفيث عن عقد جولة جديدة من (المشاورات) بين اطراف النزاع في اليمن في 6 سبتمبر المقبل لبحث  كيفية سير المفاوضات المقبلة والتوافق على  جدول اعمالها .

بمعنى ان الدعوة للمشاورة في كيفية التفاوض وليس للتفاوض نفسه للبحث عن حلول  .

وهذا يعتبر لغز بحاجة الى حل , المعلوم ان اي طرفين متنازعين يذهبان الى التفاوض مباشرة وفق جدول اعمال او توافق على المبادئ الاولية لبحث حلول المشكلة .

وبما ان لليمنيين باع طويل في مد التفاوض الى آماد بعيدة تتجاوز المعقول فإن اي تفاوض يمني لابد ان يكون غير مقيد بمدة محددة !!

 

على العموم لا اعتقد ان لقاء جنيف سيسفر عن اي نتيجة ملموسه للتخفيف عن الشعب المظلوم .

ومرجع هذا التشاؤم هو تصريحات الحوثيين (والشرعية) لان الذهاب للتشاور يعني ان لا اتفاق على جدول اعمال تفاوضي محدد واحتمال الفشل وارد في اي لحظة ,  هذه طبعا وجهة نظر شخصية  ونتمنى ان يحدث اختراق سياسي اوضغط دولي  يؤدي الى صيغة تفاوضية جدية لحلول ملموسة تنهي الحرب وتؤسس لمستقبل افضل للبلاد .

 

قضية الجنوب الغائب المغيب دائما عن جنيف .  يبدو ان الاطراف الراعية للاجتماع تتجاهلها وأن  حلها وفق اجندتهم لم يحن وقته بعد !

الجنوبيون ينظرون الى اي لقاء او تفاوض يتجاهل قضيتهم بعين الاتهام لأن ترحيل قضيتهم الى مالا نهاية امر غير مقبول شعبيا وغير منطقي سياسيا بالنسبة للحل الشامل للازمة في البلد .

 

نحن على يقين ان اي حل للحرب في اليمن يستثني قضية الجنوب لن يكتب له النجاح وسيظل الجرح ينزف طالما بقية قضيته معلقة .

والمستغرب من الشرعية تجاهلها التام لمشكلة الجنوب , والتي من واجبها الاخلاقي والسياسي طرحها على طاولة اي مفاوضات بصفتها جزء رئيسي ومهم  لأي حل شامل في اليمن .

المليشيات الحوثية او ما يسمى ( انصار الله) يتم التفاوض معها بندية كامله من قبل الشرعية لانها فرضت امر واقع وسيطرت على صنعاء واليمن وطردت الحكومة الى الرياض وشكلت لها حكومة  .

*هل كان على الجنوبيين فرض أمر واقع على الأرض من اجل الإعتراف بقضيتهم وادراجها ضمن اي تفاوض*؟

هذا سؤال مهم جدا ويجب اخذه بعين الاعتبار من جميع الاطراف المحلية والدولية , لأن قضية الجنوب اصبحت واقع ولم تعد قضية مطلبية يكمن حلها في وظيفة او مخصص مالي او رتبة عسكرية.

 

من وجهة نظري ان اي حل يجب ان يكون شامل لا يستثني احد ولا يتجاهل اي قضية او نزاع او خلاف وان يكون عادل للجميع . لانه وفي ظل الوضع الصعب جدا بسبب الحرب ووصول البلاد الى حافة المجاعة لابد ان يتحمل الجميع مسئوليتهم تجاه الشعب وانقاذه من الإنهيار التام الذي بدأ بارتفاع الاسعار وسقوط سعر العملة المحلية.

ومن مسئولية السعودية والامارات القانونية و الاخلاقية بصفتهما قائدي التحالف في الحرب , تقديم كل اشكال الدعم المالي السخي الملموس عبر قنوات شفافه لمنع  تدهور العملة واعادة سعرها الى ماقبل الحرب  والاماناع عن تقديم الدعم الى ايدي الفاسدين , حتى  يصل مردوده الى المواطن عبر استقرار العملة وتفعيل ادوات الاقتصاد المعطلة بسبب الحرب .

 

املنا في الله كبير ان يهدي المتفاوضين او المتشاورين الى الاتفاق على حلول جذرية تنهي الصراع الى الأبد .

 

والسلام عليكم