من يملك الحق في تخوين الآخرين ؟

2018-05-30 02:03

 

.... يعتبر رئيس الوزراء التركي عدنان مندريس 1950 _ 1960 من رواد الديمقراطية في تركيا الذين اسسوا دعائمها وهو اول رئيس وزراء  مدني منتخب .. وبما أن المهوسين بالسلطة لا يريدون أن يفقدوا مصالحهم التي رأواها تهتز امامهم وآيلة للسقوط انقلبوا على مندريس  اتهموه بالخيانة العظمى للوطن  وتدنيس القرآن الكريم وكل هذه التهم كاذبة ولكن لتشويه الرجل ونضاله ووطنيته واعدموه في  17/9/1960 . .

لم يسلم رائد الديمقراطية التركية من التخوين !!

▪ نحن في الجنوب لم نصل بعد الى ما وصل اليه مندريس وديمقراطيته لكننا نشابه الانقلابيين في فن التخوين وتشغيل مكائن الدعاية للنيل من الخصم المفترض والصاق التهم به واصدار الحكم بإعدامه!

▪ نتفهم المخاوف من الإلتفاف على ثورة الجنوب وركوب الموجة وخلق (قيادات) من خارج الميدان النضالي.. ولكن علينا الأخذ في الاعتبار اننا لازلنا (Inside the egg) داخل البيضة ولابد من التعقل وعدم التهور الذي بالتأكيد لن يخدم قضيتنا.

الذي حصل قبل ايام في عدن من احراق صور ودهس اعلام دولة شقيقة قدمت الكثير للجنوب في حرب دحر الحوثي  لا يليق ابدا مهما كان .. نحن شعب نحترم انفسنا واخلاقنا تنهانا عن فعل ذلك مع اي دولة او حزب داخلي او خارجي . كما ان اطلاق تهم العمالة والخيانة على الآخر لا تجوز بدون دليل قاطع امام المحاكم .

▪ قرأنا الكثير مما كتب ضد الامارات ونعلم انه لغرض في نفس يعقوب وليس لوجه الله او حمية على اعتقال شخص او حرص على سيادة .

 

▪ نعود لوضعنا في عدن ..

حملات التخوين ونعوت العمالة يلتقطها اعداء الجنوب ويصنعون منها بعبعآ لتخويف الشعب وتأليب الشارع ضد المناضلين مثلما فعل قادة الجيش التركي ال38 ضد مندريس بعدما كان وطني مخلص (وهو كذلك حسب قول شعبه) اصبح خائن للوطن ومدنس للدين . ولم يعاد له الاعتبار الا في التسعينات من القرن الماضي .

▪ يا اصحابنا الوطن للجميع والثورة ليست حكرا او إرثا لأحد والنضال ليس مرتبط بمنطقة او قبيلة وخدمة الوطن واجب وليس منة من احد .

 والحمد لله أن احداث عدن قبل يومين عدت بسلام واعقبها اعتذار ممن كانوا سببها .