منذ يوم و 12 ساعه و 40 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ يوم و 15 ساعه و 44 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ يوم و 15 ساعه و 50 دقيقه
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ يوم و 15 ساعه و 54 دقيقه
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ يوم و 16 ساعه و دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
مقالات
الأربعاء 13 يونيو 2018 12:44 مساءً

شريعة الشرعية التحالفية

احمد عمر حسين
مقالات أخرى للكاتب

 

عرفنا خلال الأزمنة عدة شرائع وأشهرها الشرائع السماوية الثلاث: «اليهودية، المسيحية، وأخرها الإسلام. ورغم التحريف الذي شاب الشريعتين - اليهودية والمسيحية- إلا أنهما موجودتان، وبقيت شريعة الإسلام السمحاء نقية لم يشبها أي تحريف أو تعطيل..

 

ولن نخوض في شرائع سابقة وهي وضعية من قبل البشر أو الحكماء.. لكن ما يخطر ببالي وأحب أن أستعرضه على القراء هو الشريعة الجديدة «اللنج» وهي الشريعة الشرعية التحالفية، نسبة إلى الشرعية وإلى التحالف العربي..

وقد تميزت هذه الشريعة بالآتي:

 

1 - أن العام المكون من اثني عشر شهرا عندها - أي الشريعة الشرعية التحالفية- يساوي ستة أشهر فقط، خاصة في دفع رواتب المنتسبين للقوات المسلحة من العسكريين والأمنيين.

2 - أن أية أشهر تم العجز عن دفعها من قبلها أو من قبل السلطة الانقلابية أصبحت في عرفها وشريعتها الله يرحمها ويرحم أصحابها «ما فات مات»!!

 

3 - في الشريعة الشرعية التحالفية لا ضرورة للموازنة العامة «اسحب كيس» ولا حساب أبداً «يا كيل من راس المسبب لما تصل إلى قاعته».. (مثل بدوي).

4 - في الشريعة الشرعية التحالفية أن المكرمة السلمانية للقوات المسلحة تصرف المرحلة الأولى والثانية منها للمناطق العسكرية الثالثة والسادسة والسابعة، فيما مناطق عسكرية أخرى وهي في الجنوب خاصة لم تستلم بعد المرحلة الأولى من هذه المكرمة، وربما ستدشن المرحلة الثالثة والمناطق في الجنوب لم تستلم بعد..

 

5 - اقتضت الشريعة الشرعية التحالفية أن يبدأ الإعمار من سقطرى، مناطق لم تطالها الحرب ولم تدمر، بينما من تضررت منازلهم في عدن ولحج وأبين والضالع، لا يزالون مشردين، ناهيك عن المؤسسات والمعسكرات التي دمرت بالكامل.

لا اعتراض على سقطرى، فهي تحتاج العناية، ولكن الاعتراض على الشريعة الجديدة.

 

اتبعنا على فيسبوك