مع كورونا ... العاقل طبيب نفسه !

2020-05-22 18:27

 

يتوافدون من المحافظات الموبوءة فيستقبلونهم بالأحضان و يستمعون إليهم  في جلسات قصص ألف ليلة و ليلة عن مغامرات تلك الأمراض و الأرواح التي تحصدها تلك الأوبئة ليجدوا أنفسهم بين الحين و الآخر إمّا ضحية أو حالة مخالطة وجب عزلها .

 

يستمعون عن المستشفيات العاجزة عن علاج المرضى و المستشفيات التي أغلقت أبوابها و الدكاترة الذين رفضوا زج أنفسهم للتهلكة  لعدم توفر سبل الوقاية و الدعم الكافي لتحمل المسؤولية .

 

يستمعون عن الوفيات بالجملة للأكاديمين و الدكاترة و الفنيين جراء تلك الاوبئة المعدية و الرعب و الخوف من الجثث التي تزداد يوماً فيوماً و القبور الهائلة  التي تُحفر .

 

يستمعون لمناشدات السلطات المحلية للمنظمات الدولية بالتدخل العاجل و إنقاذ تلك المحافظات و التحذيرات التي تطلقها الأمم المتحدة عن حجم الكارثة و الخوف من إنهيار النظام الصحي تماماً .

 

يستمتعون لتلك القصص متناسين أن راوي تلك القصص ربما حامل لتلك الأوبئة فما يلبث أن يصاب بها فينقل تلك العدوى للمستمعين و المشاهدين المستهترين بالتعليمات و الإجراءات الإحترازية .

 

في الأخير العاقل طبيب نفسه مع فيروس كورونا القاتل حيث لا طبيب ستزوره   و لا مستشفى ستحتضنك سواء مركز العزل الصحي بمعية كل المستمعين المخالطين المستهترين .

 

 و دمتم في رعاية الله