من هو العدني؟

2019-11-10 20:16

 

يكثر التساؤل هذه الأيام و خاصة بعد توقيع اتفاق الرياض في 5 نوفمبر 2019م عن "من هو العدني"، فلا أعرف هل التساؤل برئ، ام يراد به الفتنة و العياذ بالله.

لهذا سأضع هذا الموضوع أمامكم الذي يتحدث عن من هو العدني.

يعتز و يتذكر ابناء الجنوب العربي و ابناء عدن إعلان اول حكومة جنوبية من ابناء الجنوب برئاسة المغفور له بإذن الله الأستاذ حسن علي بيومي، فقد عيّن هذا الرجل وزراء من أهل الأرض، كما عيّن ايضا نوابا عدنيين في المجلس النيابي الاتحادي، و بعد وفاته شكّل السيد زين باهارون الوزارة الجديدة في مارس 1964م، و اتخذ مبدأ "تعريب الوظائف" لا تعدين الوظائف" و هذا الأمر كان تكملة لقانون اصدره المرحوم حسن علي بيومي بعنوان "تعريب الوظائف".

 

أود هنا ان اذكر ان المجلس التشريعي في عدن قام بتشكيل لجنة مكونة من السادة التالية اسمائهم لتحديد هوية المواطن العدني:

1) السيد أ. آي. أس شارلس (رئيسا)

2) السيد جابه هارتلي (نائبا للرئيس)

3) المحترم السيد حسن علي بيومي (عضوا)

4) المحترم السيد محمد علي باشراحيل (عضوا)

5) المحترم السيد محمد عبده غانم (عضوا)

و قد قدمت هذه اللجنة تقريرا من 446 صفحة تُعنى بالمسائل الخاصة حول تعدين الوظائف حسب الإعلان العمومي رقم (417) لعام 1957، و من ضمن هذا التقرير خلصت اللجنة الى وضع تعريف صريح و قانوني "من هو العدني" و وافقت عليه اللجنة بالاجماع و كان التعريف كما يلي:

 

العدني هو:

1) العربي الذي ولد في عدن و تعتبر لغته الأصلية هي العربية و لا يحمل جواز سفر ماعدا الجواز الصادر بواسطة حكومة عدن و الذي لا يحمل أية وثيقة أخرى تدل على انتقاله إلى أي قطر آخر بحكم المواطنة ما عدا عدن.

 

2) العربي أو الشخص الذي تعتبر لغته ا لأصلية هي العربية الذي ولد في محميات عدن و لا يحمل جواز سفر ما عدا الجواز الصادر بواسطة حكومات المحميات والذي لايحمل أية وثيقة أخرى تدل على انتقاله إلى بلد آخر بحكم المواطنة ما عدا المحميات والذي أقام في عدن فقط لمده خمس سنوات متتالية من مجموع السنوات السبع الأخيرة.

 

3) الشخص الذي ولد في عدن و الذي ولد أبوه إما في عدن أو قدم إليها قبل عام 1938 و أقام فيها منذ ذلك الحين لمده تبلغ في مجموعها 15 عاماً , شريطه أن لايحمل مثل هذا الشخص جواز سفر ما عدا الجواز الصادر بواسطة حكومة عدن و الذي لايحمل أية وثيقة تدل على انتقاله إلى بلد آخر بحكم المواطنة ما عدا عدن. و أولئك ألاشخاص ممن عاشت عائلاتهم في عدن أجيال عدة واتخذوا من عدن موطناً ليس لهم غيره و امتزجوا امتزاجا كلياً مع عرب البلاد.

 

الخلاصة

ـــــــــــــ

عدن بها اناس جاءوا اليها من اراض مختلفة، و عاشوا بين اهلها الطيبين، و اقاموا مع ابناء هذا البلد، و كان الشعب العدني كريم مع من عاشوا معهم، و من انغمس في الواقع العدني، و اصبح منهم و فيهم.

 

كان تفكير العدني الأصيل أن الله سبحانه و تعالى اودع التنوّع في الطبيعة لانه ملمح من ملامح الجمال، و لذلك فان تعدد الأعراق و الطوائف في النسيج الاجتماعي العدني يجب ان يكون من دعائم القوة و ليس الضعف.

 

أجمل ما في العدني انه يفرح لأخيه إذا جاءه خير و لا يحسده، لهذا وجدنا ان من المهاجرين من تبوأ مناصب كبيرة في عدن بالرغم من اصوله المهاجرة، لم يعترض ابناء عدن على ذلك ما دام الشخص المناسب في المكان المناسب على اساس الكفاءة و احساسه بعدنيته و مواطنيته، و هذا التصرف سلكه ابناء عدن لأنهم دعاة حضارة.

 

أحتوى ابناء عدن الأقليات حينها، و اعتبروهم من ابنائهم و اخوتهم، و لم ينعتوهم بالأقليات، فكان هدفنا نحن ابناء عدن ان هوية الانسان تحدد بانتمائه الى الوطن الذي يعيش فيه.

 

انا أجزم بأننا في أمس الحاجة لان نتكاثف و نحب بعض و نبتعد عن المناطقية الكريهة من أجل وحدة جنوبنا العربي، و نهتم باشاعة التسامح بيننا و اشاعة ثقافة التسامح.

 

انني اتوجه بالنصح لمن يحاولون بث التفرق بين ابناء الجنوب عن قصد او بدون قصد ان يتقوا الله في ذلك اولا، و ثانيا ان يحترموا تاريخ عدن و رجالات عدن المحترمين الذي اسسوا لهذه الارض قوانين منذ الاحتلال البريطاني حبا في عدن و استقرارها، و على سبيل المثال المرحوم الأستاذ حسن على بيومي الذي وافته المنية و هو لا يملك من حطام الدنيا شيء كما يفكر الذين يريدون ان يرسموا لعدن تاريخ جديد.

 

كل ما كتبته هنا غيرة على تاريخ مسقط رأسي، في الأرض الذي ولدت انا و ابي فيها، و لا اسمح لأحدهم بتشويه تاريخ ارضنا.

 

على ابناء الجنوب، و ابناء عدن تمجيد قادتهم الكرام الحقيقين مثل رائد التنوير لقمان، البيومي، باهارون، العوبلي، محمد علي باشراحيل، خليفة عبدالله حسن، عبدالقوي مكاوي، و غيرهم كثير لا يتسعهم المجال هنا.

 

**نداء **

يجب ان نطالب ان تُسمّى شوارع و حواري و أشهر الأماكن العدنية بأسماء هؤلاء الخالدين من ابناء عدن.

 

هذا و الله الحق ... فبالله لا تكونوا للحق كارهون...

 

الدكتور علي محمد جارالله