حشود مأرب .. هدفها الجنوب وإحراقه بفتنة كبرى بين أهله!

2019-09-12 11:39

 

ان تعدد الأطراف الفاعلة في المشهد اليمني العام — داخلية وخارجية — وتعدد الأهداف والمشاريع المتناطحة جعل الوضع القائم أكثر تعقيدا وتداخلا وتشابكا ؛  الأمر الذي شوش كثيرا على فهم البعض لكثير من الحقائق ورؤيتها  وكما هي قائمة على الأرض نابضة بالحياة ؛ ولم يعد بمقدور هؤلاء  فرز الألوان كما يبدو عن بعضها أو التحقق وعلى نحو يقيني من مآلات التطورات والأحداث الحاصلة أو حتى التنبؤ بنهاياتها المنطقية أو المحتملة كما يتصورون أو يعتقدون ذلك من وجهة نظرهم ؛ ومرد ذلك يعود في تقديرنا إلى عدم رؤيتهم وبشكل جدي أو تجاهلهم وعلى نحو فاضح للمعادلات الجديدة التي تجلت بفعل المعطيات والحقائق التي فرضها الجنوب في سياق الحرب ضد الغزو الثاني له وبمشاركته الفاعلة والإستثنائية إلى جانب التحالف العربي وأثبت مصداقيته في ذلك وبما لا يدع مجالا للشك أو التقليل من دوره وتضحياته العظيمة ومازال ثابتا على موقفه ..

 

 ولذلك فإن هؤلاء جميعا مدعوين لإعادة قراءتهم للواقع وبعيون منصفة وتقييم موقفهم إنطلاقا من ذلك وتحديد العدو والصديق والفصل بينهما وعلى نحو لا لبس فيه بعيدا عن المراوغات والنظرة التكتيكية القاصرة وغير المدركة لمخاطر الرهان على من جعلوا من التحالف وسيلة لتمرير مشاريعهم السياسية الخاصة ومصدرا للثراء وتخزين الأسلحة وإدخارها لمعركتهم العدوانية القادمة ضد الجنوب والتي قد بدأت فعلا خلال الأيام القريبة الماضية حين تحركت جحافلهم وبقوة وإندفاع نحو الجنوب وتحت غطاء الشرعية وبأسمها مع الأسف الشديد والهدف ليس دفاعا عن ( الوحدة ولا إنتصارا للشرعية ) !!

 

 بل لتحقيق غايات هذه القوى وأهدافها الشيطانية في خلط الأوراق وإشعال نار الفتنة بين أهلنا في الجنوب وجعلهم وقودا لحربها ضد شعبهم وتاريخه ومستقبله ؛ وليدفعوا الثمن نيابة عنها لتتمكن هي من إحكام قبضتها على الجنوب وثرواته وإذلال شعبه وقهره مجددا كما تتوهم ؛  وندعو هنا بل ونأمل من أطراف التحالف العربي الفاعلة  إلى  إتخاذ الموقف المناسب والصحيح  وبما يؤدي إلى إغلاق حنفية الإبتزاز والإستنزاف الممنهج للتحالف العربي وبدرجة رئيسية للمملكة العربية السعودية التي تمارسه هذه القوى وعلى رأسها حزب الإصلاح الإخونجي الإرهابي وقبل فوات الآوان لأن في ذلك مصلحة للجميع .

 

أن العقل السياسي الجنوبي أمام إختبار جدي وحقيقي لإثبات قدراته ومهاراته السياسية على تجاوز حقل الألغام الذي يسير عليه ومعرفة ما ينبغي فعله عاجلا وما لا ينبغي فعله أو تأجيله وبحسابات دقيقة وأن يجعل من وحدة وتماسك الصفوف هدفا وأولوية مطلقة وعاجلة لتحصين جبهة الجنوب الداخلية ؛ ففيها الضمانة الأكيدة لتجاوز الفتنة والتصدي لجافل العدوان الجديد على الجنوب وشعبه وتفويت الفرصة على كل من يحاولون النيل من شعبنا وقضيته الوطنية العادلة ..