بالأرقام تعز ليست للإخوان المسلمين ولن تكون .!

2019-09-10 21:37

 

لدى البعض تصور مغلوط بأن تعز  معقل للإخوان المسلمين ، من خلال ما بسمعون في اعلام الإخوان المضلل للرأي العام ،او من خلال المعلومات التي تفيد بأن مؤسسين جماعة الاخوان من أبناء تعز ،ولذلك تعالوا معي لتعرفوا الحقائق بالاعداد والارقام .

 

قبل التوضيح فإنه لا يخفى على المتابع اللبيب والحصيف بأن الاخوان المسلمين هم الحكام الفعلين للمحافظة حاليا ،وهم من يستأثرون بقيادة القوات التي بالظاهر تتبع الشرعيةبقيادة فعلية من مسؤول الاخوان الاستاذ والعميد عبده فرحان عبدالله سالم " سالم" ؛لذلك يسعون لخلق هالة اعلامية بأن تعز اخوانية .

 

من لا يعرف تعزو تاريخها الوطني فكل القيادات المؤسسة لكل القوى الوطنية هم من أبناء تعز ،في اليسار والوسط واليمين،  اشتراكيون ،ناصريون،بعثيون ،مؤتمريون ،إخوان،وربما أقل تواجد فعليا في تعز  للإخوان المسلمين، وتواجدهم الاعلامي فقط في تعز هو الذي يضخمهم بكل هذه الضخامة .

 

تعالوا لنتعرف أولا على خريطة تواجدهم في مجلس النواب المنتخب أخيرا ، فكم تتصوروا عدد أعضاء كتلتهم النيابية ،وكيف يحصلون عليها ،وأين ؟

لديهم أربع نواب من أصل 39 نائبا، وهم شوقي عبد الرقيب القاضي الدائرة 30 , وعبد الكريم شيبان الدائرة 32 ,وصادق البعداني الدائرة 34 ،وعبدالله أحمد علي العديني الدائرة 35 .

 

نلاحظ بأن هذه الدوائر تقع داخل مدينة تعز ،وأن ثلاثة منهم ليسوا من اصول أبناء تعز فهم من محافظات أخري ،كما توضح القابهم ،لكن لماذا يفوزون في الدوائر التي تقع داخل المدينة ،ولا يفوزون في دوائر الريف كما في محافظة إب؟

 

هذا يعود لسر أعرفه تماما من خلال عملي الانتخابي من عام1993م ، فالإخوان دوما يجمعون كل كوادرهم ومناصريهم من كل الارياف والمناطق ،ليقيدوا اسمائهم في دوائر المدينة ،حيث لا أحد يعرف احد ، ويتعمدون تكرار اسمائهم في أكثر من مركز انتخابي ، فيحصلون على دوائر المدن عن طريق التزوير ... وهذا فعلا ما يحصل في كل المدن الرئيسية منها تعز .

 

 وتعالوا أيضا لأدلل لكم بالارقام بأن الاخوان غيرمتواجدين أصلا بتعز إلا القليل جدا ،وكتجرية جديدة نفذها الصندوق الاجتماعي للتنمية في اجراء انتخابات للعمل الاجتماعي  بعنوان " التمكين " في مديرية مشرعة وحدنان ،قبل ست اشهر تقريبا وكنت حاضرا ومتابعا لهذه التجربة، وعلى الرغم أن العمل كان اجتماعيا ، لكن حضرت فيه السياسة والتنافس بين الشباب المؤطر اغلبه في مكونات حزبية يسارية ويمينية ، ومن خلال رصدي للنتائج فاز في عزلتين مشرعة وحدنان ،الشباب اليساري( ناصري - اشتراكي - بعث ) اضافة إلى المؤتمرين ،بينما لم يصل الاخوان الا لعدد بسيط جدا لا يتجاوز ٢% ، هذا يعطينا مؤشر جديد بأن تعز ليست اخوانية كما يتصور البعض، فهوى أبنا تعز يساريون وقلوبهم تهوى المجتمع لمدني،وتنبذ التطرف والارهاب، ومهما حاول الإخوان مؤقتا بفعل سيطرتهم العسكرية على المحافظة فلا يصح إلا الصحيح،فتعز ليست للاخوان ولن تكون ...!