هل هناك من يتاجر بالقضية الجنوبية..؟

2019-07-29 12:22

 

- هل هناك من يتاجر بالقضية الجنوبية..؟

- نعم

- هل هناك من يتبلطج وينهب ويسرق تحت راية الجنوب..؟

- نعم

 

ولكن بالمقابل...

- هل هناك من هو مؤمن بالقضية ويعمل لإستعادة الدولة الجنوبية بكل صدق..؟

- نعم

- هل هناك من يقاتل ويدافع عن الجنوب وقضيته تحت راية الجنوب..؟

- نعم

إذاً لماذا تختارون النموذج السيء لتعميم أحكامكم البلهاء على الجنوب وقضيته وشعبه..؟

 

هناك من تاجر ويتاجر وسيتاجر بدماء الأبطال وقضيتهم العادلة، وهناك من يستغل الأوضاع الراهنة ليشبع جشع نفسه الطمّاعة المريضة غير آبه بالقضية وأصحابها..!

 

في نهاية المطاف هناك ملايين من البشر، فلا يُعقل أن يكونوا كلهم شرفاء أوفياء أحرار، فهناك الصالح والطالح، والحر والعبد، والعاقل والمجنون، والواعي والغافل، والمتعلم والجاهل..الخ.

 

السؤال لكم أنتم، هل نسمح لهؤلاء البلاطجة الحمقى المتاجرين بقضيتنا، أن يشوّهوا القضية ومسيرتها، هل يستحقون أن يكونوا السبب لنفقد ايماننا بعدالة قضيتنا، هل نترك دماء الشهداء وننساها فقط لأن بضعة بلاطجة ومخربين ومتاجرين بالقضية أساءوا لها وخانوا تلك الدماء وباعوا ضمائرهم لتحقيق مكاسب شخصية..؟

 

عندما نقول "لن يمروا" فنحن نقصد بها كل من يظن أن بمقدوره لوي عنق قضيتنا، وتحريف مساراها وأهدافها، ولا يهمنا من هو ومن أين وماهي ميوله وتوجهاته، فكل من يسيء للقضية بقصد أو بغير قصد، بفعل أو بقول، يجب أن نتصدى له بقوة.

 

القضية ثابتة وصامدة ومستمرة، وكل من شطّ عن مبادئها وأهدافها، فانما يشطّ لوحدة خارج أسوارها، وكما قالت العرب قديماً، لا ذنب للعنب بما يفعل الخمر..!

 

#لن_يمروا

 

محمد حبتور