الصراع بين عفاش والحوثي مجرد إعادة ترتيب الأدوار

2017-08-31 01:46

 

هذه احدى مفردات الازمه التي أطاحت بما يعرف بالشرعية في اليمن وهي نتيجة طبيعية لفشل مؤتمر الحوار في الوصول الى حل حقيقي  للقضية الجنوبيه وما يعرف بقضية صعده التي تحولت في فتره قصيره الى تحالف إيراني حوثي وعفاشي وكل طرف له حساباته الخاصة ,تمت الاطاحه بشرعية هادي وحليفه الاصلاح وكل هذه تراكمات لازمة أخذت فيما يتعلق بِنَا كجنوب عربي محتل يبحث عن حريته واستقلاله الوطني واستعادت دولته المغدورة  في اندماجية عام 90م .

 

فما ألاحظه من كتابات على صفحاتنا في التواصل الاجتماعي  للأسف لا يحمل المنظمون الحقيقي لقضيتنا الجنوبية وما تعرض له الجنوب من اجتياح ودمار من هاذين الطرفين اللذان يلحان في هوامش حديثهما عن هذه الازمه ان الوحده وهي تسميتهما للاحتلال للجنوب  هدف لا يجب الانشغال عنه بأزمتهما الاخيرة

 

ولقد شعرت ان العفويه الحنوبية التي تصل حد السذاجه تكتنف كثير من الكتابات الجنوبيه سواء السياسيه او الاعلاميه عندما اجدها تخلوا من الموقف الوطني الجنوبي وكيف يمكن للجنوب ان يقف في مواجهته لهذه الازمه والالتزام بموقف لا يخلو من العناصر التالية

1) اننا ملزمون وطنيا ان نذكر اليمن باليمن الشقيق  وان يكون تناولنا يفتقد لأي عاطفة اومسانده لطرف ضد الاخر لان طرفا التحالف في صنعاء والطرف الثالث الاصلاح والشرعية يمثلون أصابع مخلب واحد هدفه الجنوب وعدوه شعب الجنوب التواق للحرية من قبضتهم

2) اننا عندما نتناول اي مفرد من مفردات ازمتهم المستجدة لا نهتم الا بما يمثله كل من الأطراف اليمنيه  من ضرر على الجنوب حاضراً ومستقبلاً وما يمثل على أمن المنطقه الاستراتيجي

3) ان تترابط عناصر التزامنا الوطني بوعي لا تغيب عنه آلام شعبنا وسبل تعزيز  وحدتنا الوطنية وتماسك صفنا الجنوبي والارتكاز على ارادتنا وكيفية العمل للتصدي لهم لأنني اثق ان ثقافة الاستعلاء الزيدي وثبات موقفهم الطامع الى مقدرات غيرهم من ابناء اليمن وطمعهم الذي لا حدود له في ثروة الجنوب هو المحرك الأكبر للغضب الذي يوحدهم لاجل المكاسب التي تحققت لهم في الجنوب ممثلين فيما مضى بتحالف عفاش والاخوان وحاليا تحالف عفاش والحوثي انهم يريدون فقط اعادة تقاسم الأدوار والمكاسب المستقبليه اما المواجهه فهي نحو القوم المستضعفين في اليمن والتحرك جنوبا  نحو مايحلمًون باستمرار احتلالهم لها ارضكم أيه الجنوبيون

 

من هذا الوعي نتعامل مع قضايا الازمه فالتعامل مع أطراف الاحتلال انه لا وجود لجنوبيون في السلطه ليس حريصون على اعادة الجنوب الى باب اليمن والوجود لصديق او زعيم اوغيره لا يستهدفكم ويريد اعادتكم لبيت الطاعه وليس هناك حوثي لا يحلم بالنهب مجدداً للجنوب وليس هناك اخونجي لا يعتبر شعار الوحده الاسلامي هو الانسب لبقاء الاحتلال للجنوب

 

اننا مطالبون  ان نفكر في كيف نحقق اختراقات متلاحقة في واقعنا تعزز  استكمال تحرير الاراضي الواسعه التي لا تزال تحت سيطرتهم من حضرموت الى بيحان والصحراء التي فيها ثروات الجنوب الى مكيراس خاصرة الجنوب

 

الشيخ على محمد ثابت

29/ 8/ 2017 م