ستنتصر قضيتنا مهما كانت الصعاب

2020-02-27 18:02

 

إلى قبل خمس سنوات فقط ،كان هذا حال قائدنا ومؤسس مقاومتنا ، مشرداً  مطارداً ، فيما كان عدونا بكل جبروته يحتل أرضنا بعشرات الآلاف من جنوده المسنودين بالطائرات ،والمدافع ، والدبابات،  وبتأييد العالم أجمع لوحدته المزعومة.

 

ما ان كانت تتسرب إلينا صورة من تدريبات المقاومة أو عملياتها ،في الشعاب الوعرة ، أوبطون الأودية حتى ترفع منسوب تفاؤلنا إلى الفضاء ، ونرى النصر أمام أعيننا ، رغم  عدم التكافؤ في العدة والعدد فيما بيننا وعدونا.

 

 تغيرت الظروف ، وتحققت أمانينا ، وتحول الآلي إلى مدفع ودبابة وقذائف هاون ، وآلاف من المقاتلين .

 

في المقابل اندحر المحتل ، وتفكفكت منظومته ، وذهب كبيرهم  إلى مصيره اللائق به ، حيث لم يجد قبراً يوراي جثمانه.

 

من يحسب فارق الحال في مسيرة قضيتنا خلال خمسة أعوام وهي قليلة جداً  في تاريخ الشعوب ، سيدرك أننا نمضي للأمام ،وان شعباً هذا حاله سينتصر مهما كانت الصعاب .

 

الأغبياء وحدهم من يظنون ان رجالاً مروا بتلك  وانتصروا عليها يمكن هزيمتهم بحملات إعلامية ،ومنشورات فيسبوكية هزيلة ، مليئة بالأخطاء اللغوية القاتلة.