منذ 10 دقائق
  قضيتنا السياسية لا يمكن التراجع عنها او القفز عليها ولا سلام بدون حلها حل عادل . الاستهداف السياسي والأمني للجنوبيين سيعطيهم الحق في الدفاع عن انفسهم .   نحن في مرحلة انتقالية صعبة وكان على بن دغر ان يتجه لمعالجة اوضاع الناس وتحسين ظروفهم او في الاقل المحافظة على الوضع
منذ ساعتان و 58 دقيقه
  قرار رئيس الجمهورية رقم ( 180 ) لعام 2018م بشأن تعيين رئيساً للحكومة رئيس الجمهورية: بعد الاطلاع على دستور الجمهورية اليمنية. وعلى مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية الموقعتين بتاريخ 23/11/2011م.   ونتيجة للإهمال الذي رافق أداء الحكومة خلال الفترة الماضية في
منذ 3 ساعات و 16 دقيقه
  حين دارت عيون "هادي" كالمغشي عليه من الموت وقد أحاطت به ميليشيات "عفاش والحوثي" ولىَّ مدبراً ولم يُعقّب، وكنا قد طلبنا  من بطانته بإن يفتح لأهل عدن مخازن السلاح لأبناء عدن للدفاع عن مدينتهم لمواجهة الغزو الحوثعفاشي فأبى وأستعصم ولقد علِمنا حينها أنه ليس ممن يُوَلّي
منذ 3 ساعات و 23 دقيقه
  كشف المكتب الاعلامي لقوات الحزام الأمني بلحج، أن نقاط متعددة تابعة للحزام بمحافظة لحج، احتجزت صباح الأحد، عدداً من الحافلات وعلى متنها جنوداً ينتمون للمنطقة العسكرية السابعة. وبثت المركز الاعلامي فيديوهات اعتراف الجنود في تحقيقات مرئية بثها المكتب الإعلامي لقوات
منذ 3 ساعات و 29 دقيقه
  أطلق محافظ محافظة المهرة، الشيخ راجح سعيد باكريت ، نداء عاجل إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه الفريق الركن علي محسن الاحمر والحكومة الشرعية والتحالف العربي والأشقاء في سلطنة عمان، للتدخل السريع لإنقاذ العالقين وإغاثة المحافظة المكنوبة جراء إعصار لبان . وأوضح
مقالات
الخميس 11 أكتوبر 2018 09:53 صباحاً

الجنوبي و سياسة الأمر الواقع

علي جارالله
مقالات أخرى للكاتب

 

عزيزي المستشار انور الرشيد

تحياتي لك، و اسمح لي ان اعلق على عجالة عن موضوعك هذا اليوم العاشر من اكتوبر 2018م.

عند الحديث عن مبدأ السيادة و حق الانفصال، لابد من التمييز بين مفهومين:

-     سيادة الشعب

-     سيادة الدولة.

 

ثم ما هي قانونية و مشروعية التمتع بحق الانفصال بالنسبة لاقاليم الدولة، إن كانت دولة فيدرالية.

فمبدأ سيادة الشعب،  والذي تضمنته الغالبية العظمى من الدساتير المعاصرة، يعني استقلال الشعب و حقه الحصري في اختيار نمط حياته استنادا الى موروثه من التقاليد و الاعراف و القيم الثقافية.

 

و يبدو مبدأ سيادة الشعب في علاقة جدلية مع مبدأ سيادة الدولة باعتبارها الاطار الذي يبدو مفهوم الشعب بدونه منقوصا ، تماما مثلما يبدو مجتزءا مفهوم الدولة ذاتها دون وجود العنصر الاهم في في هذه المعادلة، وهو الشعب.

-     اذا كان تفعيل مبدأ سيادة الدولة يتم من خلال فرض السلطة، مع كل ما يترتب على ذلك من فرض لنظام الدولة و قوانينها على كامل ترابها.

 

-     بالمقابل يكون تفعيل مبدأ سيادة الشعب ان يتم من خلال ما بات يعرف في الادبيات السياسية و القانونية بالديمقراطية المباشرة (الاستفتاء و الانتخابات بكافة مستوياتها و غيرها من الانشطة...).

 

-     أو بالديمقراطية غير المباشرة ، اي من خلال اجهزة الدولة المشكلة من قبل المواطنين بصورة مباشرة او غير مباشرة على اثر الاطاحة بالانظمة السياسية نتيجة الثورات و الانتفاضات الشعبية.

لهذا يا صاحبي كل ابناء الجنوب يتمنون ما تتمناه انت من إنفصال الجنوب، و لكن ليس التخلص من الإحتلال الشمالي، لأننا حسب دستور الجمهورية اليمنية كتّفونا بالمادة الأولى من الدستور التي تقول: " الجمهورية اليمنية دولة عربية إسلامية مستقلة ذات سيادة، و هي وحدة لا تتجزأ و لا يجوز التنازل عن أي جزءٍ منها، والشعب اليمني جزء من الأمة العربية والإسلاميــة. "، و لهذا نرى كيف كان عفاش يتوقع ثورة الجنوبيين على وحدته و المطالبة بالانفصال، لهذا لا يمكن الانفصال الا بتغيير هذه المادة حتى يكون الجنوبيون اصحاب حق بالقانون، حتى و ان كان شعب الجنوب يؤمن بأن الوحدة انتهت بعد حربين غاشمتين قام بها الشماليون ضد الجنوب في 1994 و في 2015م.

 

الخلاصة:

ـــــــــــــــــــ

من حق الجنوبيون اتخاذ الديموقراطية غير المباشرة و ذلك بالانتفاضة الشعبية و فرض الواقع الصحيح ضد الدولة الفاشلة و الفاسدة بالأدلة الدامغة، و هنا على اشقائنا في دول التحالف و في الأمم المتحدة الإعتراف بالأمر الواقع، على ان الجنوبيون اصحاب حق على ارضهم، و يفرضون سياسة الأمر الواقع على سيادتهم على الأرض، و هنا لا يمكن لأحد ان ينتزع منهم هذا الحق.

لن اتحدث عن فقرتك الأخيرة لانها تمثل لي انا خاصة لغزاً لا اعرف له حل، و هو وجود اكبر ارهابي يمني من تنظيم الأخوان المسلمين نائباً لرئيس الجمهورية.

 

الدكتور علي محمد جارالله

10 أكتوبر 2018

 

اتبعنا على فيسبوك