منذ ساعه و 57 دقيقه
  قضيتنا السياسية لا يمكن التراجع عنها او القفز عليها ولا سلام بدون حلها حل عادل . الاستهداف السياسي والأمني للجنوبيين سيعطيهم الحق في الدفاع عن انفسهم .   نحن في مرحلة انتقالية صعبة وكان على بن دغر ان يتجه لمعالجة اوضاع الناس وتحسين ظروفهم او في الاقل المحافظة على الوضع
منذ 4 ساعات و 45 دقيقه
  قرار رئيس الجمهورية رقم ( 180 ) لعام 2018م بشأن تعيين رئيساً للحكومة رئيس الجمهورية: بعد الاطلاع على دستور الجمهورية اليمنية. وعلى مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية الموقعتين بتاريخ 23/11/2011م.   ونتيجة للإهمال الذي رافق أداء الحكومة خلال الفترة الماضية في
منذ 5 ساعات و 3 دقائق
  حين دارت عيون "هادي" كالمغشي عليه من الموت وقد أحاطت به ميليشيات "عفاش والحوثي" ولىَّ مدبراً ولم يُعقّب، وكنا قد طلبنا  من بطانته بإن يفتح لأهل عدن مخازن السلاح لأبناء عدن للدفاع عن مدينتهم لمواجهة الغزو الحوثعفاشي فأبى وأستعصم ولقد علِمنا حينها أنه ليس ممن يُوَلّي
منذ 5 ساعات و 9 دقائق
  كشف المكتب الاعلامي لقوات الحزام الأمني بلحج، أن نقاط متعددة تابعة للحزام بمحافظة لحج، احتجزت صباح الأحد، عدداً من الحافلات وعلى متنها جنوداً ينتمون للمنطقة العسكرية السابعة. وبثت المركز الاعلامي فيديوهات اعتراف الجنود في تحقيقات مرئية بثها المكتب الإعلامي لقوات
منذ 5 ساعات و 16 دقيقه
  أطلق محافظ محافظة المهرة، الشيخ راجح سعيد باكريت ، نداء عاجل إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه الفريق الركن علي محسن الاحمر والحكومة الشرعية والتحالف العربي والأشقاء في سلطنة عمان، للتدخل السريع لإنقاذ العالقين وإغاثة المحافظة المكنوبة جراء إعصار لبان . وأوضح
تقارير

تمهيدا للإنفصال ... عرض عسكري كبير في قندهار اليمن (تقرير)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - مأرب اليمن
الخميس 27 سبتمبر 2018 07:48 صباحاً

 

مشروع جيوسياسي يراد لمأرب لتكون معقلا للفكر الإخواني بدعم تركي قطري

الحكومة اليمنية تحيي ذكرى ثورة 26 سبتمبر في محافظة مأرب بعرض عسكري شاركت فيه قوات شمالية بحتة.

 

الثورة شمالية ومدينة الاحتفال شمالية والجيش المحتفل شمالي والمنضمون والداعمون لامحالة قادة وسياسيون شماليون.. دلالات الزمان والمكان وهوية القوات العسكرية تشي بانفصال الشمال قبل أن ينفصل الجنوب؛ فمأرب التي انفصلت عن المحافظات المحررة في وقت مبكر بالاستحواذ على إيرادات النفط والغاز والامتناع عن توريدها للبنك المركزي في عاصمة البلاد عدن، تعزز اليوم انفصالها عسكريا في إشارات لا تخلو من معان سياسية وأبعاد تحمل في طياتها مستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب، وقد تصل إلى مستقبل العلاقة بين مأرب وبقية المحافظات الشمالية في الإطار الجغرافي للجمهورية العربية اليمنية (الشمال).

 

مأرب شهدت أمس عرضاً عسكرياً شاركت فيه وحدات رمزية من مختلف الألوية والوحدات العسكرية والأمنية (الشمالية) احتفاءً بالعيد الـ 56 لثورة 26 من سبتمبر.

 

ووفقا لوكالة سبأ الرسمية، فإن «أبطال الجيش تعهدوا بالحفاظ على الجمهورية اليمنية ومبادئ الثورة، والدفاع عن أمن واستقرار الوطن وحماية السيادة الوطنية، والحفاظ على مكتسبات الثورة والجمهورية»، مجددين العهد بـ «استعادة الدولة وتطهير اليمن من الانقلابيين الحوثيين الموالين لإيران»، دون الإشارة إلى الحفاظ على الوحدة التي تُحشر دائما في كل الفعاليات والمناسبات الرسمية؛ وهي إشارة أخرى إلى مشروع جيوسياسي يراد لمأرب عبر تكتيكات ومخططات تلعبها قوى إخوانية وحزبية.

 

رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن طاهر العقيلي قال في المناسبة «إن القوات المسلحة بقيادة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير الركن عبدربه منصور هادي، باتت اليوم تشكل قوة ضاربة وقادرة على تحقيق النصر وردع كل من تسول له نفسه العودة بالشعب اليمني إلى ما قبل 26 سبتمبر 1962». دون الحديث عن العودة إلى ما قبل 22 مايو، ودن التغني بالوحدة كما هي عادة الرجل ورفاقه من القيادات العسكرية الشمالية.

 

مثل هذه المناسبات والأعياد الوطنية والعروض العسكرية متعارف أن تقام في العاصمة وتشارك فيها قوات عسكرية من داخل العاصمة، غير أن حكومة الشرعية كجهات تنفيذية عاجزة عن تبني مثل هذه الفعاليات بعدن، والجيش الذي يوصف بالوطني لا وجود له في عدن ومحافظات الجنوب الخاضعة اليوم لسيطرة قوات جنوبية لا تقبل بأي حال من الأحوال بأي تواجد عسكري شمالي.

 

الحكومة والجيش «الشرعيان» خارج حدود المدينة التي يدعيان أنها عاصمة اليمن، ولأسباب تتعلق بالوضع في الجنوب الذي يسعى إلى الانفصال ويرفض كل ما ومن هو شمالي، ما يعني أن الجنوب منفصل عمليا، وأن الشمال في طريقه إلى التفكك بفعل سياسة الهيمنة والنفوذ التي تمارسها القوى الشمالية ضد الجنوب وإصرار تلك القوى على ضرب المشروع الوطني الجنوبي ومحاولات إلحاقه بالشمال عنوة وسط نزاع شمالي شمالي تجاوز الصراع القبلي والاجتماعي إلى صراع مذهبي، مع انشغال كل قوة شمالية بمحاربة الجنوب واستهداف تطلعات شعبه، ما وسّع بالتالي هوة الصراع شمالا ورجح إمكانة التفكك، لاسيما أن هناك قوى تستند إلى مشاريع إقليمية وفي مقدمتها جماعة الإخوان التي تسعى إلى اجتزاء مناطق من جغرافية الشمال لتستخدمها كمنصة انطلاق للسير بمنهجها وتنفيذ مخططاتها السياسية في اليمن والمنطقة.

 

مأرب «المنفصلة» في طريقها إلى أن تكون عاصمة للإخوان المسلمين ومعقل للفكر الإخواني المتطرف على غرار «قندهار» جديدة في شرق اليمن، وهو مشروع إيراني مغلف بدعم قطري تركي يتلقاه التجمع اليمني للإصلاح عبر قنوات انتقلت من العمل الخيري عبر الجمعيات والمؤسسالت الدينية إلى قنوات رسمية داخل المؤسسة العسكرية (الجيش الوطني) الذي بات أشبه بالجناح العسكري لإخوان اليمن، فضلا عن تغلغل الجماعة في مفاصل السطلة الشرعية.

 

الاستقرار النسبي للمعيشة والاقتصاد في مأرب وعمل السلطة المحلية للمحافظة على تسعيرة المشتقات النفطية عند مستوى معين غير تسعيرته في بقية المناطق المحررة وكذا استمراريته وتوفيره ووجود هامش من الأمن، هو سيناريو تكرر عندما سيطر أنصار الشريعة على محافظة أبين فعملوا على ضبط الأسعار وتوفير السلع الأساسية، وكذلك كان أسلوب الحوثيين عند إسقاطهم مناطق عمران إلى ما قبل صنعاء، وهو سلوك تعتمد عليه مثل هذه التنظيمات المتطرفة لتخدير السكان وإغرائهم ومحاولة كسب رضاهم وولائهم أو إقناعهم بعدم المقاومة ومحاولة رسم صورة نمطية إيجابية عن حكم تلك الجماعات وسياساتها.. وبالتالي فإن ما هو حاصل من استقرار في مأرب يأتي في هذا الإطار تمهيدا لإسقاط المدينة وربما إعلانها رسميا معقلا للإخوان.

 

الإصلاح الإخواني يعوّل كثيرا على محافظة مأرب لإبقاء كيانه السياسي وتجميع قواته العسكرية فيها بعد أن هزمه الحوثيون في صنعاء وشرده من مناطق الشمال، وبعد أن هُزم وكسرت شوكته في الجنوب، وبات مصير تواجده ونفوذه في تعز مهددا وغير ذي مستقبل، لهذا ترى قيادات الإصلاح أن مأرب هي المعقل الذي سيمكنهم من البقاء قوة حاضرة في اللعبة السياسية والعسكرية باليمن أولا والسعي لتنفيذ مخططاتهم الإقليمية والتواصل مع فروع التنظيم في عدد من دول المنطقة.

*- وهيب الحاجب : شبوه برس – عن صحيفة الأيام

 

اتبعنا على فيسبوك