منذ 3 ساعات و 53 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ 6 ساعات و 58 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ 7 ساعات و 4 دقائق
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ 7 ساعات و 7 دقائق
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ 7 ساعات و 14 دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
اخبار المحافظات

تحليل خاص : العلاقة التناقضية بين مشروع الحراك الجنوبي ومشروع حكومة الشرعية

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الاثنين 10 سبتمبر 2018 09:11 مساءً

 

إن العلاقة بين مشروع الحراك الجنوبي وما يسمى بمشروع الأقاليم اليمنية علاقة عكسية تماما ولا يمكن ٲن يلتقيا بالمطلق، لأن العلاقة التناقضية لا يمكن ٲن يعيش طرفاها معا، فإن انتصر المشروع السيادي للحراك الجنوبي سقط مشروع الأقاليم تلقائيا وإن انتصر مشروع الأقاليم تم إبعاد مشروع الحراك الجنوبي من المشهد السياسي نهائيا والعودة إلى مربع النضال الشعبوي لما قبل 2015م وتسليم محافظات الجنوب المحررة لقوات الشرعية اليمنية ثانية.

وسينتج عن تلك (الإعادة) لا محالة مباشرة إلغاء القوات الجنوبية والحزام الأمني والنخبة، تمهيدا لعودة داعش والقاعدة والٲمن المركزي والسقاف وقيران على حساب كل التضحيات الجسيمة وما لحق بالجنوب من دمار بسبب ممارسات القوات الغازية بجناحيها المتشرعن والانقلابي وعلى حساب قوافل الشهداء والجرحى والمعتقلين وكلما ٲنجزه الحراك الجنوبي خلال عشر سنوات بما فيها منجز الانتقالي كحامل مفوض شعبيا ومعترف به دوليا بقيادة الرئيس عيدروس الزبيدي.

فإن تم ذلك على حساب تضحيات شعب الجنوب الثائر ستفتح كل الأبواب لزعيم الإخوان المتشرعن علي محسن الأحمر وللحوثي الانقلابي وبقايا الخلايا العفاشية تمهيدا لتسليم المنطقة العربية لولاية الفقيه الإيرانية وإمارة الإرهاب الإخوانية التركية والقطرية على حساب المشروع العربي الذي تقوده دول التحالف العربي وفي مقدمتها السعودية والإمارات ومرجعياتها في الدول الكبرى التي تقاطعت مصالحها مع الجنوب ودول التحالف العربي بعكس الدول الأخرى التي حسمت وضعها في مناطق عربية ٲخرى حيث تقاطعت مصالحها مع المشاريع غير العربية.

إلا ٲنها تطمح بوجود فراغ في الفضاء العربي الذي تقاطعت فيه مصالح دول كبرى ٲخرى مع مصالح دول التحالف العربي والجنوب الرافضين لتوسع مشروعي إيران وتركيا وحليفتهما قطر المخدوعة على حساب المشروع العربي برمته.

وانطلاقا من كل ذلك نلحظ أن ما يطبخ من خلف الكواليس هذه الأيام ولاسيما في الرياض بحسب بعض المصادر، وذلك في محاولة إقامة حركة حراكية موازية للمجلس الانتقالي تتبنى مشروع الٲقاليم اليمنية بضغط من الإخوان المتشرعنين بقيادة علي محسن وحلفائه في الجنوب وربما لتغاضي من المملكة العربية السعودية لحكمة ما، إلا أن خطوة مثل هذه قد لا يكتب لها النجاح لسببين:

الأول: التناقض بين المشروع السيادي للحراك الجنوبي وبين مشروع الأقاليم إذا كان من يطرحون أنفسهم بأنهم يمثلون المشروع السيادي للجنوب، أما إذا كان طرحهم للحراك مجرد شماعة بينما الأقاليم هي المتفق عليها، فالموضوع قد ولد ميتا قبل ولا خوف منه.

ثانيا: لأن السياسة العميقة للمملكة تدرك جيدا بأن الانتقالي هو المنجز المتفق عليه شعبيا وعربيا ودوليا وأن التعامل مع غيره يعد دمارا للتحالف العربي وحلفائه في الجنوب وخطرا على مصالح مرجعياته في الدول الكبرى، لأن ذلك لو حصل سيمكن القوى الانقلابية والمتشرعنة من الهيمنة على كل محافظات الجنوب المحرر ثانية بحجة الدفاع عن مشروع الأقاليم الوحدوية وصولا إلى تسليم الجنوب لمرجعيات دولية كبرى تقاطعت مصالحها مع مشروع الإرهاب الإيراني والتركي والقطري المعادية لمشروع التحالف العربي والجنوب.

ولهذا فإن ما يسوق له حزب الإخوان من تشكيل كيان حراكي آخر هو مجرد ضغط على الانتقالي بهدف تقديم المزيد من التنازل لصالح الحكومة المشرعنة للفساد، وذلك وفقا والمزاج الذي تم هندسته بأساليب استخباراتية متقنة لإيهام المملكة بأن ذلك لصالحها إلا أن المملكة تتعامل مع الموقف بريبة واحتراس شديدين، كونها تدرك جيدا بأن ٲي هندسة يقوم بها الإخوان لا تصب في مصلحتها مطلقا بدليل أن مرجعية حزب الإخوان اليمني ومرجعية الانقلابيين الحوثة ومن لف لفهم هي عبارة عن مرجعية موحدة في كل من (إيران وتركيا وقطر)، وتشكل جبهة واحدة ضد المشروع العربي الذي تقوده المملكة والإمارات، ومن غير المنطقي أن يعمل حزب الإخوان وحلفائه لصالح المملكة وضد مرجعياتهم المعادية للسعودية.

إن المملكة لها حكمتها في ترويض الثعبان الإخواني من خلال مجاراته تكتيكيا حتى تتمكن من تنفيذ استراتيجيتها بأريحية، مدركة بأن النجاح الطبيعي لها يكمن في التعامل الرسمي مع المجلس الانتقالي المنجز شعبيا ودوليا وبجهود الكل والمتناغم بكل خطواته مع مصالحها المنسجمة مع دول التحالف العربي وفي مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة ومع مصالح المرجعيات الدولية الكبرى التي تقاطعت مصالحها مع المشروع العربي والجنوبي أكثر من غيرها من المشاريع في المنطقة.

ولاسيما إذا انفتح المجلس بشكل أكبر على كل الجنوبيين المؤمنين بالمشروع الجنوبي وحلفائه في دول التحالف، وهو الوضع الطبيعي الذي ينبغي أن يكون، وأعتقد أن المملكة تعي ذلك جيدا وإنما تحاول تكتيكيا كما أعتقد أن توظف بعض الأوراق بشكل ٲو بآخر بينما هي تعلم جيدا بأن التعامل الشرعي هو مع إرادة الشعب الجنوبي الميدانية التي التفت حول المجلس الانتقالي وقيادته برئاسة عيدروس الزبيدي المفوض جماهيريا لقيادة المجلس الذي أثبت سيطرته على الأرض في 30 يناير 2018م، مما أدى إلى الاعتراف به من قبل الشرعية والتحالف معا، ثم اعتراف ومباركة مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ، ثم تأكيد لجنة الخبراء الدوليين على ذلك، مما يجعل من التعامل مع المجلس هي الطريقة المثلى لحماية مصالح المملكة.

وبناء على ذلك فإن هذه القضية ستحقق تقدما على حساب المشروع السيادي الذي يقوده الانتقالي إلا أنها قد تحدث بعض الإرباكات، وتجاوزا لأي إشكاليات قد تحصل فيما إذا تم التأكيد على السعي لتنفيذ ذلك بالفعل هنا لابد من سحب البساط على الإخوان مقدما، من خلال التحرك السريع من قبل قيادة الانتقالي وفقا وعدة خطوات أبرزها الآتي:

ٲولا: أن تكثف قيادة المجلس من عملية التحرك السياسي على الصعيد الخارجي وفقا لرؤية متقنة وثاقبة تستوعب كل خفايا الصراع الدولي ومظاهره وأشكاله في الإقليم والمنطقة العربية بشكل خاص والتحرك بشكل سياسي ودبلوماسي واستخباراتي يقظ ومبدئي ومرن يتوازى بشكل متناغم مع طبيعة ونوعية الصراع الدولي وانعكاساته الإقليمية والعربية واليمنية والجنوبية.

ثانيا: أن تعمل قيادة المجلس وبجد على اتباع الخطوات الضامنة لتقوية وحدة وتلاحم الجبهة الداخلية من خلال التعزيز المستمر لمشروع التسامح والتصالح والتضامن الجنوبي بما يفضي إلى تبني مشروع حواري واسع يطرق كل الأبواب الجنوبية وبآليات متعددة سرا وعلنا لخلق اصطفاف جنوبي واسع مع كل القوى والأطر والقيادات والرموز والنشطاء الجنوبيين في الداخل والخارج (المؤمنين بعودة السيادة الجنوبية والتضامن مع الحليف العربي بقيادة المملكة والإمارات ومرجعياتها الكبرى) لكي نحقق منجزا جديدا يعادل المنجز الذي تم تحقيقه عند تأسيس المجلس الانتقالي من كل الألوان، ولاسيما عندما تم التأكيد حينها على أن نجاح المجلس مرهون من خلال تجاوز بعض الخطوط والمعايير الضابطة مهما كانت أهميتها، طالما أن من سيأتي من تلك الألوان مؤمن بحق السيادة الجنوبية، وبالحليف العربي بقيادة المملكة والإمارات التي أثبتت وقوفها ولا زالت في تحرير وتأمين محافظات الجنوب المحرر دون غيرها من دول الإقليم حتى نتمكن من قطع الطريق على كل المشاريع الضيقة محليا ويمنيا وإقليميا ودوليا، كوننا نمر بمرحلة فارقة وخطيرة، وهذا ما تم بالفعل عند تأسيس المجلس، وعلى إثره تحققت نتائج مثمرة ٲوصلت المجلس إلى قمة الأطر الدولية وباتباعنا اليوم لنفس هذه الآلية سنتمكن من تحقيق انتصارات كبيرة وكثيرة ومتسارعة، إذ تعد هذه الجهود الخارجية والداخلية المطلوب تحقيقها اليوم مقياسا لكل قيادي في المجلس الانتقالي يهدف إلى إنجاز مشروع الاستقلال، ابتداء من قيادات هيئة الرئاسة مرورا بقيادات المحافظات والمديريات ووصولا إلى قيادات الأحياء والحافات والقرى، ومن يقف عائقا أمام تنفيذ هذه المهمات الجسيمة داخليا وخارجيا لابد من الوقوف ٲمامه بصدق للدفع به نحو الكل ومن أبى فليتم مصارحته بأننا لن نتعامل بمعيارين، فمثلما قبلنا باستيعاب كل الألوان على حساب بعض الخطوط والمعايير الضابطة من أجل نجاح الحامل، لهذا لابد أن نقبل بنفس المعايير اليوم لاستيعاب كل من يؤمن بـ(السيادة الجنوبية والتضامن مع الحليف العربي ومرجعياته الدولية) حتى نحقق نجاحات كبيرة كما حققناها من قبل، ومن أصر على غير ذلك فقد حكم على نفسه بنفسه، وهنا يتم التعامل معه بآلية نحافظ فيها على نجاح المجلس وعليه كقيادي قدر الإمكان، إلا إذا حال الأمر دون ذلك فهذا شأن آخر ينبغي حسمه، لأننا إذا لم نعمل هكذا سنترك نافذة للخبثاء من ٲعداء المشروع الجنوبي لكي يتسللوا خلسة بهدف إرباكنا من الداخل وهو الأمر الذي لن يسمح الكل بتمريره أبدا.

*- د. يحيى شائف الشعيبي

* رئيس المركز العلمي الجنوبي / عدن

 

اتبعنا على فيسبوك