منذ 11 ساعه و 46 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ 14 ساعه و 50 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ 14 ساعه و 56 دقيقه
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ 14 ساعه و 59 دقيقه
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ 15 ساعه و 7 دقائق
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
اخبار المحافظات

رئيس عربي يتنكر ليلا ليوزع الطحين والأرز والسكر والأموال على الفقراء

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عتق
الأحد 17 يونيو 2018 03:33 مساءً

 

جاء واحد يدق باب بيتنا الساعه 1 ليلا ..

فتحت الباب فأذا بشخص ملثم لا تظهر منه الا عينيه فقط

ارتعبت من مظهره ... فقال لي مساء الخير

قلت له مساااااااااء الخير ماذا تريد ؟

قال : انا فاعل خير وأبحث عن فقراء في هذه المنطقة لكي أعطيهم بعض الطحين والسكر والأرز ومبلغ من المال وأنا أضع اللثام حتى لا يعرفني أحد وحتى لا يضيع أجري، وهذا أول يوم لي هنا وأنت أول شخص أطرق بابه. .

قلت: أهلاً وسهلاً وأكثر الله من أمثالك، ولكن هنالك من هو أحوج مني. .

فقال: تعال معي ودلّني على العائلات المحتاجة. .

وافقت وركبت معه سيارته الفارهة، وقمنا بتوزيع الصدقات على الفقراء وارتسمت البسمة على شفاههم وقاموا بالدعاء لهذا الرجل.

وعندما انتهينا توقف عند المسجد وقال: اسمح لي أريد أن أصلي ركعتين وسأعود بسرعه لأوصلك لبيتك. .

وبالفعل نزل من السيارة وعندما دخل المسجد، لاحظت بأن محفظته وقعت على كرسيه وأصابني الفضول وفتحت المحفظة ووجدت فيها مالاً وبطاقات وتفاجأت وانصدمت بشيء لا يمكن تصديقه. .

وجدت بطاقة هوية هذا الشخص الملثم . .

غير معقوووووول ...

لا أصدق ..

إنه . . .

#عبد_ربه_منصور_هادي

 #نهاية التخديرة ؟؟

 

*- من صفحة الزميل : ناصر البابكري

 

اتبعنا على فيسبوك