منذ ساعه و 56 دقيقه
  فشل مشروع الوحدة في الثاني والعشرين من أيّار – مايو 1990، كانت الوحدة اليمنية. وقّع اتفاق الوحدة الذي جعل من اليمنين يمنا واحدا علي عبدالله صالح وعلي سالم البيض، الأوّل بصفة كونه رئيسا لما كان يعرف بـ“الجمهورية العربية اليمنية”، والآخر بصفة كونه الأمين العام
منذ ساعه و 58 دقيقه
  رحم الله الشدائد عرفتنا بمن هم اهلاً للعزم والوفاء بوقفاتهم الكريمة والنبيلة والاصيلة تدخلت الامارات في كارثة 2015 وقدمت ولا زالت الكثير وها هي عند الشدائد وكارثة الاعصار الذي ضرب سقطرى تقف مجدداً بدعمها السخي ومواقفها الجديرة بالتقدير والاحترام . مقابلة الوفاء بالوفاء
منذ ساعتان و 23 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" يعلق على تقرير مجموعة الازمات الدولية عن عدن في أكثر من تغريدة أطلع عليها "شبوه برس" ويعيد نشرها وفيها : كل يوم في عدن يعزز شعوري بالنفوذ المحدود لحكومة هادي المعترف بها دوليآ وقناعتي بأن تركيز الأمم المتحدة سابقآ على
منذ ساعتان و 28 دقيقه
  قال سفير الإمارات لدى اليمن سالم الغفلي أن الوضع في سقطرى صعب للغاية، وان دولة الامارات تبذل أقصى جهودها للوقوف إلى جانب الاشقاء اليمنيين في سقطرى، يتواجد الهلال الاحمر الإماراتي ومؤسسة الشيخ خليفه للأعمال الخيرية وقد ساهمت بفتح الطرق المسدودة، مستشفى الشيخ خليفة بن
منذ ساعتان و 32 دقيقه
  في منشور صغير عبرت بالامس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة العسكرية وتعيين اللواء الركن محمد طماح رئيساً لهيئة الاستخبارات ورأينا في هاذين القراريين خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح وجاءت قرارات الامس ٢٣ مايو مفاجأة نسبياً من
اخبار المحافظات

في تعليق لـ بن عيدان على الوديعة السعودية : ‏العلاج بالمسكنات لا يقضي على المرض.

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 17 يناير 2018 04:17 مساءً

 

علق الأكاديمي والباحث السياسي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" على الوديعة السعودية بـ 2 مليار دولار أمريكي بعد الإقرار الصريح لرئيس وزراء الجمهورية اليمنية أحمد بن دغر بفشل حكومته من خلال اعترافه برسالة البارحة علق "بن عيدان" بالقول أن ‏العلاج بالمسكنات لا يقضي على المرض.

 

جاء ذلك في منشور رصده " شبوه برس" على منصة "بن عيدان" وجاء فيه : أدوات الفشل التي تقود الشرعية هي وريثة نظام الفساد خلال ثلاثة عقود و هي من ساهمت بادارتها الحكومية في ايصال البلد إلى الوضع الكارثي التي هي عليه الان

لا يوجد عاقل يثق في القائمين على الحكومة بانهم قادرين انحدار الوضع إلى ما هو أسوأ من الكارثة.

 

‏لو أودعت اموال مضاعفة في البنك المركزي فان عدد اللصوص و الفاسدين أضعاف تلك الودائع و بالتالي لن نرى شي يتغير سيقومون و يعملون بكل ما في وسعهم أن يخرجوا أكبر قدر من الأموال خارج الدورة الاقتصادية و تهريبها لاحقا للخارج.

 

اتبعنا على فيسبوك