منذ 4 ساعات و دقيقه
  #بعد_الإفطار للتذكير: عرفت الشعوب و الأوطان كثير من قادتها الذين قدموا أعمالا جليلة لأوطانهم ثم اختتموا حياتهم بعمل سيئ و خيانة وانتهوا في الاخير الى مزابل التاريخ. الجنرال بيتان ارتبط اسمه  بالانتصار العظيم لفرنسا في معركة فردان عام 1916 ضد الألمان أثناء الحرب
منذ 4 ساعات و 3 دقائق
  لقد كنت ياسيدي الرئيس الرجل الثاني في السلطة التي اغتالت الوحدة ، وأمرت جنود الإحتلال عند أول نزول لك الى عدن بعد أن أصبحت الرجل الأول أن يضربون شعب الجنوب بمرجول ، وتم ممارسة أبشع صور التهميش ضد القيادات الوطنية الجنوبية المقاومة وأصدرت قرارات إقالة استفزازية مجحفة في
منذ 4 ساعات و 5 دقائق
  في هذه الايام يتم صرف شيكات مرتبات الشهداء للاسر المستفيده من قبل اللجنه المشكله لهذا الغرض في محافظة عدن بالمعهد الفني بالمنصوره وبقية المحافظات ابين لحج الضالع كل في محافظته توفيرا على الاسر التعب والصرفيات وهذا محسوب للجنه مشكورة برئاسة وكيل محافظة عدن الاخ علوي
منذ 4 ساعات و 11 دقيقه
  ... 23 مايو 2015  في مثل هذا اليوم استشهد الولد الحبيب سعيد محمد الدويل وهو يقارع همجية عملاء المجوس (الحوثة) في مسقط رأسه (صدر باراس) حاملا بندقيته بيد وروحه باليد الأخرى . ذلك اليوم يوم مختلف يوم حزين على كل من عرف سعيد عن قرب , عرف اخلاقه وطيبته وشجاعته وخدمته لوطنه وتفانيه
منذ 4 ساعات و 13 دقيقه
  أفاد الكادر الوطني في غرفة الأرصاد الجوية والإنذار المبكر من المخاطر الطبيعية المتعددة  بديوان محافظـة حضرمــوت محمد علي حميد بأن جزيرة سقطرى تتعرض من ظهر اليوم لتأثير العاصفة المدارية مشيرا إلى أن الجزيرة  تتعرض في هذه اللحظات  لأمطار غزيرة ورياح شديدة جدا
مقالات
الجمعة 20 أكتوبر 2017 11:19 صباحاً

أسباب فشل الشرعية في تعدد مشاريعها.

علي الزامكي
مقالات أخرى للكاتب

 

الشرعية فشلت وفشلها يكمن في الكوكتيل بداخلها وكلها مشاريع متنوعه والتنوع الزائد عن الحاجة يؤدي للفشل ... فهل الرئيس هادي يدرك اصناف شرعيته التي نافسته على شرعيته  و هل يدرك ان اغلبية المهرجين باسواق بقالات القات يتبعون شرعيته .

 

 لم يحصل اي رئيس بالعالم على دعم دولي كما حصل عليه الرئيس هادي ورغم كل ذلك الدعم الدولي الا انه ذبحه بيده حينما منح خصومه السابقين زمام شرعيته الدولية.

 

همسه للجنوبي الذي لازال يغرد خارج السرب واقول له حينما دخل تيار محمد علي احمد الشراكة السياسية مع الرئيس هادي بالحوار اليمني حذرناه انها شراكة رخوه لا تستقيم على معايير السياسة الندية و حينما انسحب ورفض شرعنتها رحبنا بقراره لكنه لم يجيد استثمار اللحظة الفارقة بين مرحلتين .

حينما اعلن المجلس الانتقالي مشروعه كان قرار سليم والتقطنا الفرصة المناسبة و اعلنا تأييدنا له و تأييدنا له انطلق من معطيات الارض فكان الاجدر بتيار محمد علي احمد ان يطلع  بالعربة الاخيرة  للقطار و يستثمر اللحظة التاريخية بدلاً  من السير خلف اين مكاني بينكم.

 

 القطار الجنوبي انطلق ومن لدية عقل سياسي يركب عربته الاخيره قبل ترميه الاقدار في صحاري مهجوره لا تصلح للحياه.

 

علي الزامكي

 

اتبعنا على فيسبوك