منذ 5 ساعات و 4 دقائق
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ 8 ساعات و 8 دقائق
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ 8 ساعات و 14 دقيقه
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ 8 ساعات و 17 دقيقه
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ 8 ساعات و 25 دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
فنون وأدب

دلوي سقط في البير ولعاد بايطلع -- وانا زهرة الدنيا عاليها وواطيها

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الاثنين 31 أكتوبر 2016 11:03 صباحاً

 

هذا البيت الشعري من قصيدة مستفزة نسبت الى فيصل العطاس بينما هي في الحقيقة لشقيقة الشاعر طارق العطاس في مناسبة احتفالية في مدينة المكلا موجه قصيدته الى شاعر المكلا سعيد فرج باحريز وتحديدا في 30 ــ 7 ــ1970م تزامنا مع بدء الإغتيالات والتصفية انذاك وكون الشاعر طارق العطاس شقيق فيصل العطاس رأس الجبهة القومية ومن الطبيعي أن يتباهى بالدولة الجديدة ، ويذم من سبقه وهي نشوة النصر ، وفي المقابل كان الشاعر باحريز حزينا على سقوط الدولة القعيطية كما توحي قصيدته ، لدرجة انه رفض الرد على هذا البيت إلا أنه أجبر على الرد بعد أن تعهد له المحافط أنذاك ( محمد سالم عكوش ) بعدم المساس به

فقال رده في القصيده التاليه :

الدلو لي قلتوا سقط في البير بايطلع ... وعادك باتشل وحدة ووحدة باتخليها

وحدة قال بو سالم خير من عشر ماتنفع ... وزنها يا بن الصوري وفكر في معانيها

وللأيام سكرتها تبت وتقول لك بارجع ...كما لي يخرج الكلمة ويصبح ما يوفيها

ومن غراك لا تغتر ومن طمعك لا تطمع ...ولا شفت السماء سودة تعوذ من مناشيها

ونا ما با خرج الزامل بلا سكين نتبرع ...وكل رقبة طويلة رأس لها آفة تواطيها

صبر بايجي لها فارع من الشارع وبايفرع .. وكل من سرح النشرة بيده بايضويها

بغيت الصدق والواقع سبولة خير من مقلع ...ونخلة ما تعشي الضيف قعرها لا تخليها

ولا عزمت السفر خاير إذا ما بان لك مطلع ... إذا طرحت سفينة نوح حمل ما معك فيها

إذا سرحك با نافع بشر يا هاجسي واقطع ... طبينك فاتح الخزنة ملانه ايش يخليها

فرشنا الطاقة الحمراء وهيا من شعق يدرع ... ودار السعد ما تسقط وتأتي فوق كاريها

ويا طارق طرق واسرع وشد السيف والمخلع... وصبح راسها وخل كل عين تبكيها

*- من صفحة عبيد أحمد طرموم

 

اتبعنا على فيسبوك