منذ 5 ساعات و 56 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ 9 ساعات و دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ 9 ساعات و 7 دقائق
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ 9 ساعات و 10 دقائق
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ 9 ساعات و 17 دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
مجتمع مدني

ورحلت طائر الفلامنجو ..السيدة صفية لقمان

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 17 مارس 2016 08:42 مساءً

 

ورحلت ربيبة العلم والأدب ..شقيقة الأدباء والنجباء.. سيدة الزمن الجميل، رحلت طائر الفلامنجو الشامخة ... الصداحة التي تردد صداها بكلمتها الشهيرة " هنا عدن " عام 1954م. ... رحلت رائدة الإذاعة العدنية السيدة/ (صفية علي ابراهيم لقمان) التي تنتسب الى عائلة التنوير الشهيرة، كوكبة الصحفيين والمحاميين والقضاة والإعلاميين , بريادة رجل التنوير الأول طيب الله ثراه محمد علي لقمان.

 

رحلت نبراس الضياء التي قدمت برامج المرأة والطفل مع السيدة (ماهية نجيب) والآنسات ( نبيهة محمد ــ فوزية عمر - نجاة راجح ــ عزيزة عبدالله) عاشت بفيض عطائها ... وبشاشة محياها ...وتفكيرها ومبادئها الوطنية ...وتاريخها المشرف ...ونضالها الطويل... تعلمنا منها الصبر والمثابرة والكفاح... والثبات والإيمان...والإيثار وصلة الرحم ورحابة الصدر ..وكرم الخصال .. فقد عاشت بتواضع جم من أجل الآخرين.

 

عملت إعلامية، تربوية، واجتماعية، ومتطوعة لخدمة المجتمع... وتركت ذكرى عظيمة في قلوب الكثيرين من أبناء هذه الأرض الطيبة المعطاء.

منذ وقع الخبر والنفس عليلة و الألم يمتشق الوجدان لفراقها ولهذه الظروف القاسية التي حالت بالمسافات بين الأهل والأحبة وغربتنا وشردتنا ...

 

رحمك الله يا غالية ورحم روادنا وشرفاؤنا ... تركونا ونحن في أمس الحاجة إلى بصيرتهم.

وفي الأخير لا يسعنا إلا أن نعزي أنفسنا وإبنتها وأبنائها وكافة آل لقمان وأنسابهم ومحبيهم في عدن والمهجر بهذا المصاب الجلل وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

** بقلم : منى شوقي لقمان

 

 

اتبعنا على فيسبوك