في حب يافع ..

2020-05-26 17:18

 

  • في الحرب يتقافز أسودها بأرواحهم قبل أجسادهم نحو مقدمة الصفوف، ولا تكاد تجد جبهة في شرق الجنوب وغربه إلا وراية يافع تخفق بشموخ وثبات.

 

  • وإن فتشت عن حبهم للجنوب، فلن تجد من يجاريهم، فيافع لم ترعوي عن لفظ البكري وأمثاله فقط لأنه عادى مشروع الوطن، وتجدها بالمقابل تصطف مع كل الجنوب ومع عيدروس وبن بريك وتقاتل معهم.

 

  • وإن بحثت عن البذل والعطاء فتلك قصة لا تسعها آلاف المجلدات، وتفوز على حكايات كل كرماء الدنيا، فتجدهم كسحاب هتان يهطل بأمطار الجود على كل أرض جدباء في الجنوب فينبت محبة تملأ شغاف القلوب اعتزازاً وفخراً بيافع.

 

  • وإن أردت النبل والأخلاق، فولي وجهك نحو طيبي الأصل والمنبت، المتفردين في صفاتهم، أهل الشهامة والنجدة، والشجاعة والفصاحة، عفيفي اللسان، طاهري النفس والجَنان، أهل الوجوه الصبيحة التي تمتلأ إشراقا وعزاً بما تكنه أفئدتهم من طيب المنبت ودماثة الخلق.

 

  • وما إن نقبت هنا وهناك في كل سجية محمودة، وفي كل خلق فضيل، ستبصر عيناك في الأفق قوافل من رجال يافع يتصدرون ويتسابقون ولا يكاد تجد مكانا لمزاحمتهم أو لمنافستهم، فقد فازت يافع بكل شيء، وسبقت الجميع لنيل أعلى المراتب ..

 

لذا فاستريحوا:

فيافع قد سبقت الجميع ..

وستبقى دائماً وأبداً في المقدمة ..

 

#ياسر_علي