رسالة إلى الانتقالي ومؤيديه ومعارضيه

2020-05-23 06:52

 

منذ البداية كنت مشفقاً على الانتقالي لاتخاذه قرار #الإدارة_الذاتية وتسلمه مقاليد الأمور في هذه اللحظة التاريخية الصعبة في ظل دمار تام للبنية التحتية للكهرباء، وانهيار كامل للمنظومة الطبية، ووسط طابور طويل من الأوبئة القاتلة يتقدمها #كورونا، لتأتي الخاتمة بشن حرب على عدن من حكومة الأوساخ.

 

أي مكون آخر غير الانتقالي لم يكم ليقحم نفسه في هذه المخاطرة، ولم يكن ليغامر بوضع نفسه في وجه المدفع، ولاختار أن تستمر عدن بيد عصابة الشرعية ووقف متفرجاً، والأكيد أن الوضع حينها سيكون أشد سوءاً، فالحكومة التي ذبحت شعبنا في الظروف العادية، ستتلذذ في تقطيع أوصالنا وسط كل هذه المشكلات.

 

ومع هذا تقدم الانتقالي بكل شجاعة وتحمل المسؤولية انطلاقاً من واجبه الأخلاقي والإنساني أولاً وواجبه الوطني المحتوم، وهو الآن في حلبة نزال ضد كل قوى الشر، يقف يواجه اللكمات الواحدة تلو الأخرى لكنه يقف شامخاً بثبات منقطع النظير، باذلاً كل طاقاته في وقت انشغل العالم بمشاكله الخاصة.

 

صحيح أننا سوف نقسوا بانتقادنا على الانتقالي، لأن الظروف فعلاً فوق الاحتمال، سنكون أكثر حدة ببعض العبارات بهدف التحفيز وتسليط الضوء، على مكامن الخلل لكن كل هذا لن يكون مدخلاً للانتهازيين لفت عضدنا وخوار عزمنا.

 

سنقف خلف الانتقالي وندعمه في هذه الظروف الحالكة لا لشيء ولكن لأن معركته في عدن هي معركة كل الشرفاء والأحرار، فجميعنا يخوض معركة بقاء ووجود ضد عصابة تريد فناءنا عن بكرة أبينا، ولا أدل من ذلك إصرار شرعية الموت والإرهاب على التظاهرات والحرب في ظل انتشار الأوبئة في عدن.

 

لهذا لا نملك إلا أن نقول سر يا انتقالي وكلنا معك، وتقبل منا قسوتنا في الانتقاد، فهذا واجب علينا ومسؤولية سنحاسب عليها، وثقوا أن خلفكم شعب، ينتظر منكم بذل أقصى الطاقات لتحسين الأوضاع

وبإذن الله ستمضي سفينتنا تمخر عباب هذه الأمواج المتلاطمة وسنعبر إلى بر الأمان بفضل جهود الخيرين والشرفاءء وما أكثرهم في عدن وجنوبنا الحبيب.

 

مانرجوه هو التعلم من الأخطاء السابقة وعدم تكرارها، وعدم الإصرار على الأخطاء الجديدة،  والشدة والحزم مع الفاسدين، وألا تأخذكم بهم رأفة ولا رحمة، فبالحزم تصلح الاوطان.

 

سندعو الله لكم بالتوفيق الدائم لاجتياز هذه المرحلة بأقل الخسائر لينقشع هذا الظلام وتنجلي كل هذه الأحزان، ولننهض على عتبات مستقبل جنوبي أكثر إشراقاً بإذن الله.

 

 #ياسر_علي