عذراً "يـافع" .. فالمسيئون لايمثلون عدن

2020-05-22 10:36

 

اللي خرجوا بقلة عقل وسفاهة يشتموا يافع في كريتر! هل تعرفوا مَن هذا البطل؟ إنه هاشم زيد الكلدي اليافعي تعرفه المعلا كلها بـ"مفجر الدبابة".

وأكيد كلكم يعرف هذه الدبابة اللي كانت في العقبة وتقصف المعلا! خرج لها هذا البطل مضحياً بروحه لأجل عدن! قائلا عبارته الشهيرة: "بلاها حياة وأهلي يموتون"

ثم يخرج بعض التافهين يشتمون يافع وأهلها وفيهم هذا الرجل وأمثاله الكثير!

يكمن الغباء في أن الهوية العدنية جزء كبير من شبابها وعوائلها من يافع! تربينا في نفس الحوافي والأركان ولو فتشتم في ألقاب العدانيا بتلاقوها تنتهي بلقب يافعي! وكثير منهم كان لما يروح قريته في العيد يقولوا عليه: اجا العدني ..!

ماراح نتكلم عن أيادي يافع البيضاء التي غمرت عدن وبسخاء، فلا يتكلم عن عطاءه إلا الدنيء، ويافع في علياءها كما تعودنا منها تعطي دون أن تمُن، وتمنح ولا تنتظر شكراً من أحد.

عمر ماكان الجحود والنكران في أبناء عدن، ومن المخجل أن يخرج شباب بهذه السفاهة وبقلة وعي ثم يتبجحون: نحن عدانيا!! 

إن محاولة استغلال الأوضاع المعيشية للزج بعدن في صراع كراهية على حساب محيطها وهويتها الجنوبية رهان خاسر، حتى وإن انجرف له بعض الشباب المندفعين أو المغفلين أو بعض الحمقى الذين يساقون كالأغنام مرددين أقاويل لا تعبر عن مدى حب أهل عدن ليافع.

ستبقى عدن ويافع عينان في رأس، مدداً وهوية وانتماء لا يفصلهما عن بعضهما أحد، عدن كيافع ويافع كعدن ولا عزاء للحاقدين.

 

#ياسر_علي