أدفنوا هذا اليوم إلى الأبد

2020-01-14 14:57

 

اسوأ شي في هذا اليوم هو اسطوانة (التصالح والتسامح) فالعالم كله اقتتل ولم نسمع هذه العبارة لأنهم دفنوا الماضي إلى الأبد.

 

الشمال مثلاً اقتتل عشرات المرات ولم يحدثوا شعبهم عن التصالح والتسامح لانهم يعرفون خطورة تذكير الأجيال الجديدة بما حدث.

 

التصالح والتسامح لا يحتاج لتذكير أو وضع خط عريض، بل يحتاج إلى النسيان وإلى الأبد، فما ذنب الجيل الجديد أن ينبش بالماضي! ليبدأ بحمل أحقاد جديدة!

 

للأسف تم تحويل حدث قبل أكثر من 33 سنة لمظلومية جديدة، ولكرنفال لطم يزيح الرماد عن الجمر المدفون لتأتي أبواق الفتنة للنفخ فيه وتحويله لنار مستعرة.

 

وكلما أردنا اطفاء هذه النار، تأتي هذه الذكرى المشؤومة بفضل سذاجة الكثيرين لتحويلها إلى نار تزيد من الانقسام.