الجنوب الجديد في مواجهة رياح الشمال :

2019-08-04 18:27

 

" كل الدول التي فقدت جيوشها ذهبت في مهب الريح "..

من كلمة الوسيط الإثيوبي بعد التوقيع على وثيقة الاعلان الدستوري السوداني.

 

على هذه القاعدة حَلَّ عفاش جيش دولة الجنوب السابقة واحاله الى التقاعد القسري وذهبت تلك الدولة في مهب الريح التي عصفت بها طوال سنوات الوحدة، وهاهي تعصف بالشمال اليوم بعد أن أهدى عفاش جيش الدولة للمليشيات الحوثية وكان أول من غيبته رياحهم !.

 

الرئيس هادي هو الوحيد الذي يشبه الأنبياء إذ جاءته السلطة منحة ربانية وتحيطه القداسة من كل إتجاه دون ان يكلف بتبليغ الناس رسالة السماء، فهو رئيس بلا دولة ولا جيش ولا شعب ولا مِهره ولا عمل ومع ذلك لم تعصف به الرياح لانه موصد كل الابواب من حوله على قاعدة (باب منه ريـــــح صكّه واستريح).

 

كل ماسلف يجيب على سؤال : لماذا يستهدفون الجنوب ؟؟

لان الجنوبيون الجدد ادركوا ان دولتهم الجنوبية الجديدة لن تأت مالم يسبقها "جيشا جنوبيا وطنيا جديدا " غير الذي دمره عفاش عندما كان مزهواً بالنصر ، والذي تجاهله هادي عندما اصبح نبيا بلا رسالة ، حتى ان القلة المؤمنة به من الجنوبيين يصنعوا جيشا من المؤلفة قلوبهم لحماية انفسهم من جيش الجنوب الجديد كما يظنون وهم لا يدركون ان رياح الشمال لاتميز الجنوبي المؤمن بنبوءة هادي من الجنوبي غير المؤمن وكل الجنوب في نظر الشمال جنوبا !!.

 

شهاب الحامد

عدن

0019/8/4