مقصلة الغدر الشمالي

2019-01-11 20:32

 

لا تزال مقصلة قوى النفوذ الشمالي تهدر نزيف الدم الجنوبي، لم تدع حبيباً ولا مؤيداً لمشروعهم إلا جرعته السم الزعاف.

من دخل صنعاء مستهدف ومن حمل مشروعهم مستهدف ومن تولى منصب أصبح مستهدف، لم يدعوا في الجنوب خبرات ولا كوادر، منذ عام 1994م، وآلة القتل تحصد أرواح الجنوبيين، آلاف القتلى والجرحى والمقعدين والأسرى والمبعدين.

 

إن كنت جنوبي فاعلم بأنك مستهدف لو تحمل راياتهم وتتبنى مشاريعهم أكثر منهم، سيستخدمونك لفترة من الزمن من أجل شق الصف الجنوبي، ثم يهدرون دمك ويتباكون على قبرك كذباً وزيفاً وبواراً.

إلى من بقي من قيادات الجنوب أدركوا أنفسكم واصطفوا مع شعبكم، فالمواجهة خيرٌ من المخاتلة.

 

نقف اليوم أمام عدوٌ غادر يستنزف ثرواتنا وأرواحنا، ويدمر شعبنا غير آبه ولا مكترث لأنه غير خسران شيء الدم من رأس الجنوبي والحجر من الأرض.

يمثلون علينا مسرحية هزلية عنوانها أنهم مختلفون في صنعاء، فلم نزيف الدماء في الجنوب وليس في صنعاء، ولم لا يوجد قتال حقيقي في الشمال سور في تلك الجبهات التي يقاتل فيها أبناء الجنوب ؟

 

كفاكم استهتاراً بأرواح أبناء الجنوب وهلموا بنا نتخذ موقفاً صلداً يجمع كل أبناء الجنوب في اصطفاف وطني جنوبي ينهي حالة المراوحة، ويحدد المواقف بوضوح، فأنتم أمام عدوٌ غادر كاذب متلون لو بقيتم على حالكم اليوم فستفيقون غداً على واقع مغاير لا تجدون فيه من يحمل مشروع استعادة الجنوب بعد أن يقومون بتصفية كل عودٍ مثمر، فالبدار البدار يا أبناء الجنوب.

 

رحم الله شهداء حادثة العند الغادرة وشافى الجرحى وجنب الجنوب وأهلها شر المعتدين وكيد الكائدين، ولا نامت أعين الجبناء..

#أنيس_الشرفي