المرتعدون خوفآ وطمعآ

2018-09-17 الساعة 05:29 AM

 

سبحان الله أول كانت الأقلام محلاها تكتب عن هموم الناس ،، عن أوجاع الناس،، عن تعب الناس

تنتقد أدوات الحكم التنفيذية على الأقل  ،، كانت تعبر عن المجتمع .. وتعكس ما في قلوب الناس..

لعبة الاستقطابات والتخندق في مربعات الشخوص والتقولب بقوالب الحزبية أو المناطقية والتبعية أو حتى الانتهازية النفعية ..

 

كل تلك أمور حضرت وطفت على السطح خلال السنتين الاخيرتين وجميعها مجتمعة أو منفردة استطاعت أن تبتلع أشخاص بأقلامهم وسط جوفها الا من رحم ربي ليكونوا ألسنتها التي تنطق بهم سواء شعروا بذلك أم لم يشعروا مع ان غالبيتهم يشعرون .

 

لذلك باتت غالبية الأقلام وأنصاف وأرباع الأقلام التي وقعت في فخ الاستقطاب كلها تعبر عن وجهة نظر الحكومة وتصنع حولها نوع من التحفيز وأحيان يوفروا لها غطاء إعلامي يمكنها كأفسد حكومة عرفها التاريخ السياسي المعاصر في اليمن من الاستمرار في الفساد .

 

يمرون من أمام كل هذا واسوأ من هذا ولا يرمش لهم حرفآ أو كلمة ،، فعين المحبة تخفي العيوبا ..

     

#اقلام_ترتعد_خوفآ_وطمعآ_لبندغر

 

عبدالقادر القاضي/ ابو نشوان .